الأخبار
Time: 6:36
اخر تحديث:21-01-18 , 06:36:26.
sudantimes

توقيع رياضي

* أخيراً جداً إتخذ مجلس المريخ القرار الصحيح وعاد لصوابه والمنطق وحكم صوت العقل عبر الإعتماد على المدرسة الوطنية ووقع الخيار على المدرب محمد عبد الله مازدا لتولي مهمة المدير الفني على الفريق بجانب الكابتن فاروق جبرة مدرب عام.

المتفحص لإتفاق محطة توليد كهرباء نيالا، الذي أبرم بين الشركة السودانية للتوليد الحرارى وشركة سيمى الاجنبية والمنصوص على أنه إتفاق (إيجار مؤقت للقدرة)، وربما قصد به نظام شراء الطاقة من التوليد المستقل أو بيع الكهرباء على نظام البناء والإمتلاك والتشغيل (البوت)، يلاحظ بكل وضوح الخلل والتجاوزات التي تمت فى هذا الإتفاق فهو لا يشبه العقود المحكمة التي ينبغي العمل بها في مثل هذه الحالات حيث به الكثير من الأسئلة المحيرة وعلامات الإستفهام.

@ من أمتع ما كتبه الصحفي محمد حسنين هيكل سلسلة مقالات تناول فيها لقاءات صحفية مع سبعة شخصيات عالمية في شتى المجالات نشرها في صحيفة اخبار اليوم المصرية، عدد الاحد الاسبوعي قبل أن يجمعها في كتاب تحت عنوان (زيارة جديدة للتاريخ). من أبرز السياسيين الذين إلتقاهم هيكل، الرئيس السوفيتي، اندروبوف والهندي نهرو وشاه أيران قبل الثورة والعالم اينشتاين. التقى هيكل الملياردير الامريكي زائع الصيت، ديفد روكفلر صاحب بنك شيز منهاتن ورائد صناعة النفط واعمال تجارية اخرى.

بدأ يلزمني أن أقدم كل آيات التقدير والاحترام للبروفيسور قاسم بدري مدير جامعة الأحفاد، عرفانا واعترافا بالكثير من أفضاله التعليمية وتحديدا في مجال تعليم الفتيات، وصلا لسيرة ومسيرة عميد أسرة آل بدري، بابكر بدري رائد تعليم النساء طيب الله ثراه، ولكن هذا التقدير والامتنان لشخصه لن يمنعنا من انتقاده ولومه اذا ما ارتكب خطأ يقع في دائرة العام، دعك من أن يكون هذا الخطأ في  حجم ضربه وركله لطالباته أيا كان السبب.

أينما ووقتما يثار الحديث عن الاقتصاد السوداني، لابد أن يقلب فيك المواجع ويثير الشجون ويستمطر الآهات والحسرات، وما يزيد الأمر ضغثا على أبالة ويضاعف الحسرة، أن حكاية القائمين بأمرنا مع اقتصادنا الذي سنامه الزراعة، أضحت مثل حكاية (حشاش بدقينتو)، يكثر حديثهم وتتكاثر مؤتمراتهم وملتقياتهم واجتماعاتهم داخل القاعات حول موارد البلد الهائلة التي ستضعه بارتياح ان أحسن استغلالها واستثمارها في مصاف الدول الكبرى والغنية.

@ من أجمل الاخبار التي طالعناها صباح يوم أمس الجمعة ما أوردته التيار بأن الخرطوم  وعلى نحو مفاجئ تلغي اشتراكها في القمر الصناعي نايل سات الذي مقره القاهرة  على خلفية توتر العلاقات بين البلدين والانتقال الى الشراكة  في حدمات القولف سات وهو مشروع شراكة بين الخرطوم والكويت ويعمل بتقنية  نقل عالية  الجودة  (high definition) و(4k) التي لا تتعرض للقطع او التشويش.

@ اعلان حالة الطوارئ وحل المجلس التشريعي المنتخب بالجزيرة، أدخل المحكمة الدستورية في أمر ضيق قبل إصدار حكم في الطعن المقدم من بعض اعضاء تشريعي الولاية. رئيس الجمهورية، أكد أنه استشار نائبه الاول ورئيس المحكمة الدستورية حول دستورية الطوارئ ولكن تبقي المشكلة في  هل الجزيرة تنطبق عليها حالة الطوارئ كما في الدستور أم أن حل المجلس التشريعي المنتخب أمر دستوري؟. تأخرت المحكمة الدستورية في إصدار حكمها علي الطعن والجزيرة تعاني من فراغ دستوري بعدم وجود مجلس تشريعي ولا توجد موازنة للعام 2018 و نرجو أن لا يطول انتظارنا لحكم الدستورية.

عندما تمت دعوتي لحضور توقيع عقد توصيل طريق كتم - الدور - الطينة -كارنوي - أم برو، وهو الطريق الذي يشق المنطقة من شمال دارفور المعروفة بدار زغاوة وبطول 258 كيلو متر، تذكرت ما كان يقوله العلماء والساسة الذين كنا نستضيفهم في ندوات بصحيفة الإنقاذ الوطني مع بداية الحديث عن الحكم اللامركزي في المبادرة الإعلامية التي اطلقها اللواء يومها الزبير محمد صالح النائب الأول للرئيس السوداني، الذي دعا الصحافة والإعلام لأن تقود مبادرة وتفسح المجال للمواطنين للحديث عن الفدرالية واللامركزية في السودان وان يدلو كل بدلوهم في هذا الشأن حتى تنضج فكرة إعادة تقسيم السودان إداريا وفق نظام لا مركزي تلبية لرغبة قديمة لأبناء جنوب السودان في تطبيق النظام الفدرالي في السودان قبل ان تشتعل الحرب في الجنوب وفي دارفور وتقضي علي الأخضر واليابس في أزمان سابقة للإستقلال وبعد الإستقلال الذي نعيش ذكراه في هذه الأيام.

في الحلقة السادسة من مذكرات د.بشرى قمر رحمة، الذي اعتقل في 25 يونيو 2011، وقضى في السجن عاماً كاملاً، يحكي عن إضرابه الأول عن الطعام والتحقيق الذي أجراه معه ضباط جهاز الأمن، ونقله من سجن كوبر إلى نيابة أمن الدولة ومنها إلى معتقلات الأمن السياسي، ثم حراسة نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة وسجن كوبر والشخصيات التي قابلها أثناء فترة إعتقاله، وأطلق سراحه في يونيو من عام 2012، بعد قرار الطبيب بإجراء عملية جراحية في السلسلة الفقرية، ومكث في المستشفى قرابة الشهر، وبعدها أطلق سراحه بالضمان العادي. سجل د.بشرى كل ما تعرض له أثناء اعتقاله الطويل. ولأهمية المذكرات تنشرها (سودان تايمز) على حلقات. فإلى ما جاء فيها :-

الصفحة 2 من 37

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001