الأخبار
Time: 1:01
اخر تحديث:22-09-17 , 01:01:10.
sudantimes

استجابة الحزب الشيوعي السوداني لخطوات حزب المؤتمر الشعبي للتحاور حول الحل السلمي أثارت الجدل إزاء جدوى هذا التباحث السياسي الجديد بين الطرفين. وقد تراوحت الآراء وسط المؤيدين، والمعارضين، والمتحفظين، تجاه اجتماع القيادتين، خصوصا أنه تزامن مع رفض حزب البعث العربي الاشتراكي الوقوع في شراك يستهدف بها الشعبي مصلحة تخصه.

أطلعت على النسخة الإنجليزية لمشروع النظام الأساسي للاتحاد السوداني لكرة القدم التي أجازها مجلس إدارته في اجتماعه المنعقد يوم الخميس الماضي، وأقر إحالته إلي الجمعية العمومية غير العادية المقرر إنعقادها صباح اليوم (الخميس 14/9/2017) لاعتماده.

آن لنا أن نكتب عنك أيها المجاهد في صمت، دع عملك يتكلم عنك، د.هاشم محمد عثمان إستشاري ورئيس قسم أمراض النساء والتوليد بمستشفى شندي التعليمي، من أبناء منطقة كورتي بأرض النخيل ديار الشوايقة أصولاً، وإبن مدينة القضارف نشأة، حضر إلى مدينة شندي قبل مايقارب العشرين عاماً، ومنذ ذلك الوقت إلى الآن يعمل بنفس الجهد، بنفس البراعة والصبر، الأمر الذي كان له أثر كبير أن تكون مدينة شندي من أفضل المدن في خدمات رعاية الأمومة ومن أقل المدن نسبة في وفيات الأمهات.

@ ايجاد الحلول العاجلة لمشكلة تمويل المزارعين في المواسم الزراعية المختلفة أصبحت من أهم قضايا الدفاع عن مشروع الجزيرة التي طرحتها سكرتارية تحالف المزارعين بعد أن تأكد للجميع أن الحكومة استخدمت سلاح التمويل وأساليبه المختلفة لهزيمة المزارعين بابعادهم عن الزراعة التي أصبحت تتطلب تمويل كافي وقبل وقت كافي أيضا وبشروط اقراض ميسرة يتحمل الجانب المقترض مسئوليته تجاه عدم تحقيق الربحية التي توفر للمزارع إمكانيات تسديد التمويل وبشروط ميسرة، هكذا يكون دور الحكومة التي وضعت كل همها في الإستيلاء على أرض المزارعين في مشروع الجزيرة بعد أن وجدت إغراءات وطلب متزايد على أراضي المشروع التي قدر البنك الدولي فدانها بمبلغ 60 ألف دولار خاصة بعد أن تضح ان أراضي المشروع ترقد فوق بحار من النفط.

@لا أحد يصدق حجم الدمار والإنهيار الذي لحق بالبلاد، جراء حكم الانقاذ والذي تعبر عنه  فقط المقولة  الشهيرة، (لو أن  تدمير السودان اوكل الي شركة او مؤسسة  أو حتى دولة متخصصة في تدمير البلدان لما نجحوا جميعاً في بلوغ  هذا الدمار الذي بلغناه الآن في زمن الانقاذ).

@ لا حديث في ولاية الجزيرة هذه الأيام غير الحملة التي تشنها إدارة المشروع و البنوك ضد مزارعي المشروع الذين فشلوا في تسديد مبالغ  تمويل الموسم أو المواسم الماضية.

مدخل

هذه الأرض لنا وان بقيت بين (الجراح والجراح).

ناس تلد وناس تحاكي (مثل شايقي)!

@ إندهش معظم أفراد الشعب السوداني عندما أوكلت السياحة في السودان  لوزير حنبلي سلفي ينتمي لجماعة الوهابية أو من يعرفوا بأنصار السنة المعروفين بتشددهم تجاه الكثير من المظاهر الحياتية والتي يعتبرونها بدعة أو ليست في أصل السنة ولم يأتي بها السلف الصالح.

لازلت أحتفظ بأجندة الخطوط الجوية السودانية للعام 1998، للنبذة التاريخية الجميلة التى جاءت في مقدمتها، التي تجعل الحسرة تدخل قلب كل من يقرأها.

الصفحة 2 من 10

video

تابعنا على الفيسبوك

           

 

 

سياسة النشر

sudantimes0001