الأخبار
Time: 9:46
اخر تحديث:22-09-17 , 09:46:36.
sudantimes

بقلم: المحامي نبيل أديب عبد الله. . . .

"ما أقوله هو أن السلطة لايجب ابداً أن تكون موضع ثقة مالم تكن خاضعة للمراجعة "

جون آدامز في خطابه لجفرسون

حمل الاسبوع الثالث من مارس الماضي عدد أربع مراسيم مؤقتة تم بموجبها إصدار أربع قوانين بالغة الخطورة، وهي قانون النيابة العامة، وقانون تنظيم وزارة العدل، وقانون مجلس العدل، وقانون معهد العلوم القضائية. وهذه القوانين هي قوانين تتميز بالأهمية البالغة وبدرجة عالية من التخصص مما يجعل إصدارها عن طريق مراسيم مؤقتة أمر مثير للدهشة المشوبة بالإستنكار، وذلك لأن القوانين الأربعة تتعلق بإجهزة عدلية، وتدخل التشريع في خلق وتنظيم عمل الأجهزة العدلية، هي مسألة يجب أن تخضع لنقاش مستفيض لأنها في جوهرها هي تنظيم لسلطة بواسطة سلطة أخرى، وهو الأمر الذي يحتم بقاء التشريع الخاص بها في يد السلطة المناط بها التشريع.

بقلم: نصر الدين حسين عبد الباري. . . .....

"إن التنوع هو الشيء الحقيقي الوحيد الذي نتقاسمه جميعاً. فلتحتفوا به كل يوم." قولٌ مأثور

1. إن التنوع الثقافي في مجتمع ما يعني كينونة أكثر من نمط للحياة والتفكير في ذلك المجتمع، وذلك أمرٌ يميِّز المجتمعات المتعددة ثقافياً عن المجتمعات الأُحادية الثقافة، التي تتميز من هذه الناحية بالتجانس الثقافي كمقابل للتباين الثقافي. وعبارة التنوع الثقافي تستخدم كذلك للإشارة إلى المجتمعات والثقافات الإنسانية المختلفة في إقليم ما أو في العالم بكامله. والتنوع الثقافي هو في الواقع من أكثر أنواع التنوع أهمية وأثراً في حياة البشر، لأنه أكثر أشكال التنوع بينونة وظهوراً في المجتمعات، إذ يجسد الناس دوماً بسلوكهم اليومي ثقافاتهم وأنماط تفكيرهم، فإذا كانت هنالك ثقافات عديدة ومتباينة، فإن ذلك ينعكس تبايناً في السلوك وطرائق الحياة.

 

بقلم : د . سعاد إبراهيم عيسى ..


المنظمات التطوعية في كل العالم, هي عبارة عن مجموعات من المواطنين, رأت أن تقوم بتقديم خدمة أو خدمات تحتاجها مجتمعاتها, كانت هي تعزيزاً لخدمة قائمة للمزيد من الإرتقاء بها, أو أداء لخدمة جديدة لتغطية ثغرة يجب تغطيتها. لذلك تجد تلك المنظمات كل الدعم والمساندة الممكنة من الحكومات التي تقدر جهدها وتثمن قيمته, فتقدم لها من التسهيلات كلما ييسر عملها ويخفف أعباءها.فقانون العمل الطوعي يفرض على الحكومات مساعدة وعون المنظمات التطوعية, وفى ذات الوقت يفرض على القائمين على أمر تلك المنظمات, عدم الحصول على أي فوائد شخصية بأي مقدار كان, من تلك المساعدات, كانت من الحكومات أو غيرها. كما ويحرم القانون أيضا انتماء أي من تلك المنظمات لأي حزب سياسي حاكما أو معارضا, وهذا لا يمنع بالطبع انتماء أي من عضويتها لأي اتجاه سياسي يريد.

بقلم: نصر الدين عبد الباري. . . . . . .

تبع انفصال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011 تعديل قانون الجنسية السودانية بُغية تجريد من يستحقون جنسية جنوب السودان من الجنسية السودانية. وقد أدى ذلك التعديل، ولا غرابة، إلى بروز قضايا حول المواطنة رُفعت من قِبَل أفراد مولودين من زيجات مختلطة، وذلك أمام المؤسسات القضائية السودانية، حيث تَقَدَّم أشخاص بطلبات أو طعون ضد قرارات جردتهم من الجنسية السودانية أو منعتهم من الحصول عليها أو من استعادتها. ومن المؤسف حقاً، من ناحية، أن يكافح أشخاص ولدوا على التراب السوداني ولم يعرفوا مكاناً غيره وطناً من أجل إثبات مواطنتهم. ومن ناحية أخرى، هي ظاهرة إيجابية أن ساحة هذا الكفاح هو، على وجه العموم، المحاكم، وليس السجون، أو دور الاحتجاز، أو شاحنات الترحيل، كما كان متوقعاً من تصريحات بعض المسؤولين السودانيين قبيل فك الارتباط النهائي بين شمال السودان وجنوب السودان.\ وتعتبر قضية مازن عادل علي دينق (ويشار إليها هنا فيما بعد بقضية مازن دينق) وآخرون، التي فصلت فيها المحكمة بتاريخ 23 أغسطس/آب 2016، ثاني قضية تنظر وتفصل فيها المحكمة الدستورية؛ حيث كانت القضية الأولى هي قضية إيمان حسن بنجامين ضد حكومة السودان، التي تم الفصل فيها في يوليو/تموز 2014، وقررت المحكمة فيها أن إيمان حسن بنجامين لها الحق في الحصول على الجنسية السودانية لأن أمها كانت سودانية، وذلك دون أن تلغي قرار إدارة السجل المدني. أما في قضية دينق، فقد قررت المحكمة كذلك أن الطاعنين يستحقون الجنسية السودانية، لكنها قامت بإلغاء قرار وزارة الداخلية.

بقلم: المحامي نبيل أديب عبد الله . . . .

"بعافيتم" الأستاذة سارة نقدالله، في تعليق على قول أحدهم بأن الناس ينتظرون ما يأتي به العام 2020

كثر الإعداد في دوائر حزب المؤتمر الوطني للعام 2020 وهذا يبدو من عدد من من التصريحات ولكنه يظهر بشكل واضح من التعديلات الدستورية الأخيرة. الواضح هو أن تلك التعديلات الدستورية قصد منها ان تحكم الفترة التي تفصلنا عن ذلك العام، حيث سينتهي سريان بعضها في ذلك العام، مثل التعديل الخاص بتعيين عدد من أعضاء المجلس الوطني، فالمفهوم ضمنا، وإن لم يتم الإفصاح عن ذلك صراحة، أن سلطة تعيين عدد من النواب في المجلس الوطني لن تتكرر في العام والبعض الآخر ستتم مراجعته في ذلك العام.

 

بقلم: ضياء الدين الجمل . . . . .

كنا ضمن أول ثلاث دول تكون منها الاتحاد الأفريقى في العام 1957 وهي مصر والسودان وأثيوبيا وأقيمت أول دورة إفريقية في السودان وكان أن فازت بها مصر. ثم فوز يتيم للسودان فى الدورة الإفريقية التى أقيمت بالسودان فى العام 1970 وقد كانت أول دورة أفريفية تنقل من خلال التلفاز - فى حين كان العالم يحتفل بنقل أول كأس عالم تلفزيونيا بالألوان - عدا ذلك هناك كأس واحدة هى كأس الكؤؤس الأفريقية (كلأس مانديلا) التي فاز بها فريق المريخ السوداني في العام 1989 ثم لاشيء بعد ذلك مجرد صفر كبير في خارطة الكرة الأفريقية ولا نزال ننحدر من قمة تأسيسنا للكرة فى أفريقيا إلى ذيل كل الفرق المتنافسة لحجز مقعدها للدورة الأفريقية، وأصبح خبر هزيمتنا فى عقر دارنا لا يحرك فينا ساكناً وهذا الحال يحزنني وكل أهلي في السودان الذي ينشدون الراحة من تعب الحياة وضنكها في تشجيع أنديتهم وبلادهم حتى يذوقو طعم الفرح الذى يفتقدونه في حياتهم العامه وفي الفرحة بفوز ناديهم أو فريق بلادهم ولكن الحسرة والمرارة دوماً هي التي بحصدونها.

بقلم نبيل أديب

"سلطة الاعتقال بما تنطوي عليه من حرمان لمواطن من حقه في الحرية يجب أن يتم استخدامها بطريقة منصفة، ومسؤولة، ودون تحيز" لوريتا ليننش

تبدأ الدعوى الجنائية بإجراءات تسبق المحاكمة الفعلية وهذ الإجراءات تتصل بجمع البينات بغرض تقديمها في المحاكمة لاحقاً، ولكن لطبيعة الدعوى الجنائية فإن هذه الإجراءات تتضمن أحياناً تقييداً لحرية المشبوه فيهم الشخصية، وحقهم في الخصوصية، مما يلزم معه ضبطها حتى لا تؤثر سلباً على حقهم في المحاكمة العادلة.

بقلم : يوسف حسين

صحيح تماماً، إن الجهل بالتفاصيل والمفردات التي تحيط بالأزمة السياسية الوطنية العامة في السودان إحاطة السوار بالمعصم، أمر فظيع. ولكن صحيح أيضاً، أن أفظع من ذلك، هو الدراية أو التمكن من إماطة اللثام عن كنه كل أركان ومقومات ما يترتب عن تلك الأزمة الشاملة من فظائع في حق الشعب والوطن. وفي هذا الإطار فإن بيت القصيد الذي نظمه الشاعر اليمني البردوني، ينطبق تماماً على الموقف السياسي الراهن في السودان ، بعد توقيع بعض أطراف "نداء السودان" على خارطة الطريق في أديس أبابا في يونيو الماضي .وقد فتح ذلك التوقيع الباب للجولة 15 للمفاوضات بين تلك الأطراف والحكومة .ومعلوم أن تلك الجولة سجلت فشلاً واضحاً.

ونقرأ في بيت القصيد للبردوني :

فظيع جهل ما يجري       وأفظع منه أن تدري!

فما الذي جرى حقيقة ؟ وكيف يقود سير أغواره، وفك طلاسمه، واكتمال الدراية به لما هو أفظع وأشد هولاً منه؟

بقلم : يوسف حسين

صحيح تماماً، إن الجهل بالتفاصيل والمفردات التي تحيط بالأزمة السياسية الوطنية العامة في السودان إحاطة السوار بالمعصم، أمر فظيع. ولكن صحيح أيضاً، أن أفظع من ذلك، هو الدراية أو التمكن من إماطة اللثام عن كنه كل أركان ومقومات ما يترتب عن تلك الأزمة الشاملة من فظائع في حق الشعب والوطن. وفي هذا الإطار فإن بيت القصيد الذي نظمه الشاعر اليمني البردوني، ينطبق تماماً على الموقف السياسي الراهن في السودان ، بعد توقيع بعض أطراف "نداء السودان" على خارطة الطريق في أديس أبابا في يونيو الماضي .وقد فتح ذلك التوقيع الباب للجولة 15 للمفاوضات بين تلك الأطراف والحكومة .ومعلوم أن تلك الجولة سجلت فشلاً واضحاً.

ونقرأ في بيت القصيد للبردوني :

فظيع جهل ما يجري       وأفظع منه أن تدري!

فما الذي جرى حقيقة ؟ وكيف يقود سبر أغواره، وفك طلاسمه، واكتمال الدراية به لما هو أفظع وأشد هولاً منه؟

الصفحة 9 من 10

video

تابعنا على الفيسبوك

           

 

 

سياسة النشر

sudantimes0001