الأخبار
Time: 6:43
اخر تحديث:17-10-17 , 18:43:46.

قضية ـ أحمد خليل

الأحد, 13 آب/أغسطس 2017 14:27

الزكاة في الواجهة

منذ ان تم انشاء ديوان الزكاة ظل في الواجهة، أي واجهة الأحداث، يتصدرها بدون منازع، وأغلب الأحداث هي تلك التي تكون خصماً على الديوان، ولا نجد أحد يتحدث عن إنجازات ديوان الزكاة في وسائل الإعلام الأ قليلاً، في الأيام الماضية أثارت قضية ذرة الزكاة في القضارف زوبعة كبيرة، ومن حق الناس أن تنتقد أداء الديوان.

من أجل تقويم أداء الديوان لخدمة الفقراء في البلاد، وأن الأمانة العامة للديوان تتحمل مسؤلية إتلاف الذرة، هذا مفروغ منه وأن تحاسب المسؤوليين عن الخطاء، لأنه مال الفقراء وهم أمناء عليه، ظللنا نوجه إنتقادتنا لأداء الديوان لفترات طويلة، ظل الديوان يتسيد ساحة الأحداث، ولكن عندما تم تكليف الأمين العام الحالي لديوان الزكاة محمد عبدالرازق، وهو من ديوان الزكاة حدثت نقلة في اداء الديوان، من حيث الجباية والصرف، وشهدنا ووقفنا على نفرات للزكاة في مختلف الولايات، وأكثر ما وقفت عليه هو برنامج إخراج الفقراء من دائرة الفقر الى دائرة الانتاج، عبر تمليكهم مشاريع إنتاجية، إن برنامج مكافحة الفقر هو برنامج طموح، الديوان يسعى إلى إخراج 35 ألف أسرة من دائرة الفقر الى دائرة الانتاج عبر مشاريع مختلفة، ولم يقف عند ذلك بل إتفقت الأمانة العامة مع الجامعات لدراسة أثر هذه المشاريع وفق أسس علمية تمكن صاحب القرار من الوقوف على التجربة وسد الثغرات في هذا المشروع، الذي نعتبره إنجاز بل هو مفترض أن يكون واجب الدولة، إن مكافحة الفقر أكبر من أمكانيات ديوان الزكاة، وهذا لايعفي الديون من القيام بواجباته تجاه الفقراء والحفاظ على مال الفقراء والمكلفيين، ونرجع الى موضوع التخزين الذي أصبح مشكلة عامة تواجة السودان، إن السعة التخزينية مقارنة بالإنتاج المحلي وخاصة في حالة يكون الإنتاج غير متوقع تواجه البلاد مشكلة السعة التخزينية، وفي كثير من الأحيان تلجأ الجهات المعنية الى التخزين بالطرق التقليدية المطامير، اذاً مشكلة التخزين مشكلة قائمة مهما كانت المبررات اذا لم تقوم الحكومة بانشاء صوامع في مختلف الولايات.

Rate this item
(0 votes)
Read 121 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001