الأخبار
Time: 6:44

هدى حسين المحسي تكتب: كنداكات وشفاتة زي الورد

الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2019 15:02

فضفضة

بعد ثلاثين عام من الذل والهوان والعذاب والجوع والتدهور الإقتصادي المريع ، قال الشعب السوداني كلمته بإشعال الثورة، التي أثلجت صدورنا بإسقاط حكم الطغاة، ونتمنى أن تكون الحكومة الجديدة، مدنية وديمقراطية عادلة بعيدة عن التسييس وأن يكون أول إهتماماتها الإستفادة من طاقات الشباب في بناء ورفعة الوطن.

وأجمل ما رأت عيني خلال الإعتصام مدى حب الشباب بمختلف أعماره من الجنسين لهذا الوطن الجميل، وتوافد الأسر وكبار السن الى مقر القيادة لمساندة بعضهم البعض، والأجمل من ذلك تساوى الجميع في هذا الإعتصام، لافرق بين غني ولا فقير الكل في مكان واحد تحت أشعة الشمس، الجميع يهتف بصوت ومطلب واحد (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب) وغيرها من هتافات الثورة الجميلة والمتفردة التي مازالت تعلو سماء الخرطوم حتى الآن.

ولاننسى دور(الكنداكات والشفاتة) في إشعال نار الثورة وحفظ الأمن والتفتيش بصورة تشرح القلب رافعين شعار (أرفع يدك فوق، التفتيش بذوق) حفاظاً على أمن المعتصمين والثوار، للتأكد من عدم دخول أي مندسين أو مخربين من النظام المخلوع السابق لمحاولة تشويه الثورة الذي بدءتها سلمية وستنتهي سلمية بإذن الله، وكان نتاج ذلك حصد أرواح كثير من الشباب قدموا حياتهم تضحية وفداء للوطن.

نسأل الله أن يتقبل شهدائنا مع الصديقين والشهداء وأن يعوض شبابهم الجنة، وأن يكون نتاج الثورة وطن خير ديمقراطي، وأن ننعم بإستقرار إقتصادي وأن ينعم السودان بالسلام، وأن يتحقق أمنية جميع الشباب (الثوار) بأن يتزوجوا (الكنداكات بالشفاتة) كما هتفوا بها بالقيادة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Rate this item
(1 Vote)
Read 151 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001