الأخبار
Time: 7:00

خالد الضبياني يكتب: أحزاب الفاقة .. كآبة المنظر وسوء المنقلب

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2019 08:13

سيدنا موسى عليه السلام، قال للرجل الصالح حين خرق السفينه : أخرقتها لتغرق أهلها، ولقد فات عليه أنه خرقها ليعيبها حتى لا يأخذها المتجبرون من أصحابها، سفينة الانقاذ التي سارت دون أن تبالي بالرياح، كما كان يغنى لها صارت تعاني من الرياح ومن الأمواج ومن الذين إمتطوها وهؤلاء وجدوها تبحر كالذي مسه الشيطان بسوء لا تقدر على شيء، تتقاذفها الأمواج ويكاد المد أن يخنقها الى أعماق البحار فهي لم تخرق لتعيب، وإنما عيبها في صنعها، ولكن رغم ذلك عدد من أحزاب الفاقه والوصوليين اللاهثين خلف السلطه وأسوارها تبعو الحزب الحاكم وأستوزروا معه وتنعموا بمعاناة الشعب وتعذيبه وحرمانه من ابسط حقوقه حينا من الدهر.

شارك الحزب الحاكم فشل السلطة مع عدد من الأحزاب، بما فيها الإحزاب الإسلامية التي تمردت عليه وتسلط عليها، طيلة هذه الفتره لم يكن الوطن أو المواطن من أولويات الطغمة الحاكمة بكل تشكيلاتها جميعا تقاسموا فينا كل فنون التنكيل والتضييق لم يبرق لهم جفن ولم تحرك ضمائرهم ساكنا، والآن عندما قال الشعب كلمته بأن لا لإستمرار هكذا وعندما حس هؤلاء بجدية الأمر وخافوا كآبة المنظر وسوء المنقلب حاولوا محاولة بائسة لخلع عباءة التبعية للحزب الحاكم، تلك العباءة النتنة الملطخة بدماء الابرياء ودموع الأمهات الثكلى ومعاناة الملايين من ابناء الشعب الصابر، إن خروج حزب الإصلاح الان من الحكومه في هذا التوقيت كالصلاة يوم القيامه حيث لا تجدي، إنه الهروب والقفذ المتأخر جداً، ثم نتفاجأ بعدد 22 حزب يطالبون البشير بحكومة إنتقالية يا للعار، الأستاذه إشراقة سيد تطل على الأجهزة الإعلامية مطالبة بخروج الحزب الحاكم اولا من أين لهؤلاء بصفات تغيير الجلد الذي ننتهجه بعض المخلوقات الضعيفه التي لا تملك عقلا، إشراقة ومن لف معها ردحوا ورضعوا من ضرع السلطة وشبعوا نفوذا وغيرها حتى امتلأت القدور وفار التنور، وقسما بالله ليحكمنا المؤتمر الوطني مائة عام أفضل من تأتي احزاب الفاقه التي تريد ان تلتحف ثورة الجياع التي سطرها المواطن بدماء أبناء لم ينضب لبن امهاتهم بعد، شباب نضير طموح ثار من أجل قضايا حقيقيه أتريدون المتاجرة بها وتطلون كأنكم أصحابها هيهات لكم ذلك، ولن تنالو مبتغاكم لأن تقييمكم وتصنيفكم لا يجافي الحزب الحاكم وأعلموا انكم لن تطالوا ثورة الجياع ولن يحكمنا كل من ناصر الحكومة وتولى حقائبها حتى نصير أشلاء وتسيل دماءنا بحارا، نسأل الله أن يفضح أمركم وأن يزلزل الأرض من تحت اقدام كل متجبر والرحمة والمغفرة لكل من قدم روحه فداءا لكل نفيس وغالي والخزي والعار لكل من خاف كآبة المنظر وسوء المنقلب.

Rate this item
(0 votes)
Read 119 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001