الأخبار
Time: 4:39

حسن وراق يكتب: العمال الزراعيين في مشروع الجزيرة!!

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2018 20:13

@ من المساهمات الجادة التي ترفد المكتبة السودانية بقضايا لا تجد حظها من البحث والتحليل والنشر، تلك الورقة العلمية المائزة التي دفع بها من مقر إقامته في واشنطن العاصمة الامريكية، الباحث الاقتصادي والمهتم بقضايا مشروع الجزيرة الاستاذ صديق عبدالهادي، التي أرادها مواصلة لإسهاماته في قضايا الإقتصاد السياسى لمشروع الجزيرة بعد كتابين قيمين حول المشروع، يتقدم عبد الهادى بمساهمة إستثنائية، سوف تحدث صدى كبير وسط المهتمين والدارسين والسياسيين تتعلق بقضايا العمال الزراعيين تلك الفئة التي لم تجد حظها من إهتمام الباحثين والدارسين والاقتصاديين رغم أنهم يشكلون القوة الحقيقية للانتاج في مشروع الجزيرة.

وهذه هي المساهمة الثانية في ما يتعلق بالعمال المزارعيين بعد الكتيب (المرجعي) الذي ألفه الاستاذ الراحل يوسف عبدالمجيد بعنوان (أجراء الريف) إلا أن مساهمة الاستاذ صديق عبدالهادي إضافة لابد منها لإحتوائها على العديد من المتغيرات والاحصائيات الواجب معرفتها .

@ هذا المجهود الذهني الجبار للاستاذ صديق عبدالهادي أسفر عن مساهمة عظيمة منه بمناسبة يوم الارض 21 أكتوبر 2018، الذي سيحتفى به تحالف المزارعين خلال الايام القادمة. تمت طباعة الورقة في كتيب من ضمن منشورات تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل في قطع صغير من 50 صفحة إستعان الكاتب بحوالي (38) مرجع علمي لتخرج الورقة مادة دسمة تحتوي على حقائق غائبة على الكثيرين ومعلومات في غاية الأهمية للفهم الصحيح لقضايا مشروع الجزيرة وبالتالي رؤى مستقبله. يحتوى الكتيب على مقدمة حول ارتباط العمال الزراعيين بمصير المشروع وعرّفهم بالطرف الرابع في عقد الشراكة بالمشروع بجانب المزارعين، الحكومة وإدارة المشروع الخلفية التاريخية.

@ مدخل الدراسة تناولت تعريف العمال الزراعيين ودورهم في التراكم الرأسمالي وايضا تطرقت الى التشريعات السودانية وتعريفات منظمة العمل الدولية مدعمة بإحصائيات. في المتابعة التاريخية تناولت الدراسة تطورات القوانين في مشروع الجزيرة وعلاقتها بالعمال الزراعيين وظهور فئات أخرى من العمال الزراعيين من الصناعات التحويلية وفقراء المزارعين، وما جاء فى تقرير لجنة رست بشأن العمال الزراعيين والتجاهل التام لدور العمال الزراعيين في التقارير الحديثة (تقرير لجنة عبدالله عبدالسلام وتقرير لجنة تاج السر) . قارنت الدراسة بأحوال العمال في المناطق العربية المجاورة. ركزت الدراسة حول العمال الزراعيين وإرتباطهم بالعمل وليس من خلال السكن (الكنابي) والفرق بينهم وبين عمال الصناعات وفقراء المزارعين.

@ تناولت الدراسة جانب المسكوت عنه في علاقات الانتاج وشراكة العمال الزراعيين وحقوقهم كشركاء والتركيبة القانونية التي تحرمهم من توريث الحواشة والاتهامات المتبادلة حول جانب من العلاقات يغلب عليها الجانب العنصري والإقصائي، اسفرت عنه إندلاع مواجهات عنيفة في بعض القرى والكنابي، الجانب الآخر يرى في أبناء العمال الزراعيين رصيدا للحركات المسلحة في الخارج. الدراسة ركزت على أهم قضايا العمال الزراعيين خاصة البيئة الطاردة وغير الصحية في (الكنابي) بجانب تفشي الامية والفقر المطبق.

@ الدراسة وضعت منهج علمي لمعالجة قضايا ومشاكل العمال الزراعيين بإعمال مبدأ (الوعي الإيجابى المضاد) الذي يقوم على الاعتراف بوجود المشكلة أولاً، وإن قضية العمال الزراعيين قضية إقتصادية ،إجتماعية وسياسية، ثالثا، لابد من كسب العمال الزراعيين الى جانب قضايا المزارعين والمشروع. رابعا، العمل على جذب المواطنين في القرى والكنابي لممارسة حقهم فى العمل السياسي والإجتماعي والتعاوني. خامسا، استصحاب مواطني الكنابي في المشاريع الخدمية وترسيخ التعايش والتساكن القائم على التعددية. سادساً إعادة الثقة لمواطني الكنابي وطلائعهم لأن قضايا العمال الزراعيين جزء لا يتجزأ من قضايا مشروع الجزيرة والسودان يجب أن تجد الاهتمام من كل أفراد وفئات الشعب السوداني والمثقفين والمهتمين بمستقبل المشروع والبلاد بأسرها.

Last modified on الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2018 20:30
Rate this item
(0 votes)
Read 80 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001