الأخبار
Time: 6:50

خالد الضبياني يكتب: الهوان في جرائم إغتصاب الأطفال

الأحد, 28 تشرين1/أكتوير 2018 13:46

من عدل الإسلام وإنصافه أن الشريعة الإسلامية تكفلت بالمحافظة على اساسيات تتمثل في حفظ الدين، حفظ النسل، حفظ العقل، حفظ المال وحفظ النفس، وتبعاً لذلك حرمت الشريعة الإسلامية وجرمت كل إعتداء يباعد من تحقيق هذه الضروريات أو النيل منها، ولقد فرضت شريعتنا السمحة كذلك عقوبات محددة ورادعة تجاه كل من يجافي احقية هذه الضروريات، لأن ذلك يقيم العدل ويجعل الحياة سلسة، ومليئة بقيم التسامح والرضا، ولقد ورد هذا جلياً في معنى آية القصاص ..ولكم في القصاص حياة.

ولكن رغم كل ذلك من تحذيرات وعقوبات حدية بنص القرآن نجد أن هنالك مرضى يرتكبون جرائم لم يرد فيها نص قرآني لأنها ضد طبيعة الخلق والبشرية، والقرآن لم يغفل عن هذه الجرائم ولكنها تتعدى في جرمها جل العقوبات التي وردت في الشريعة الاسلامية، ومن هذه الجرائم المقززة القبيحة جريمة اغتصاب الاطفال، هذه الجريمة المركبة التي تنتهك حقوق الطفل وتقتل برائته وتدمر مستقبله وتقضي على أسرته وتخرجه للمجتمع شخص خانق وناغم على المجتمع ونجد ان العقاب فيها غير رادع مهما بلغت إحكام الإعدام ولا يجعل المغتصبين يتعظون بدليل ما نشهده من جرائم اغتصاب يومية بطرق وأساليب تنعدم فيها الانسانية، من يصدق اغتصاب طفل رضيع أو طفل لم يكمل عامه الخامس وليت الامر يقف على ذلك حيث نجد في كثير من حالات الاغتصاب يتم قتل الطفل، إن تفاقم حالات اغتصاب الاطفال مردها الأساسي لعقوبة المغتصب لأنه كما اسلفنا اذا كان من مقاصد الشريعة الإسلامية الحفاظ على النفس والعقل فإن اغتصاب الاطفال يتجافى مع مقاصد الشريعة لأنه يدمر النفس والعقل ويدمر مجتمع كامل ويهدم بيوت ويشتت أسر ويروج لفقدان الثقه حتى من أقرب الأقربين وهذا اكيد سيقود لإندثار العديد من القيم النبيلة، لذلك السؤال:- لماذا لا تتدخل الحكومه بإصدار جرائم تعزيرية بإعدام المغتصب مباشرة وفي ميدان عام بمجرد ثبوت الجريمة عليه، وهذا هو الحل الانجع والأسرع حتى لا تنتشر هذه الجريمة الشنيعة وتصير ثقافة، ونحن عندما نطالب بذلك نعلم تماما أن للحكومة الحق في اصدار العقوبات التعزيرية لأن من يعدم في تجارة العملة هناك من يستاهل أكثر منه وأن من يعدم في محاولة انقلابية عقوبته يستحقها المغتصب، وإنه اذا قبلت الحكومة بالتحلل بديلا لقطع يد السارق عليها بأن تصدر عقوبة تعزيرية بإعدام المغتصب في ميدان عام، سادتي إن الهوان الذي يتم التعامل به في جرائم اغتصاب الأطفال هو سبب أساسي في انتشار الجريمة.

نطالب بالشدة والغلظة في عقوبة المغتصب رغم عقوبات الإعدام التي صدرت ولكنها لا تشفي غليلنا وبنقول لجماعة حماية الطفل إذا كان إعدام المغتصب في ميدان عام فيه قسوة عليه نحن نحتاج هذه القسوة واذا بهمكم امر المغتصب لهذه الدرجه فعلى الدنيا السلام.

Rate this item
(0 votes)
Read 97 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001