الأخبار
Time: 9:24
اخر تحديث:20-05-18 , 21:24:52.

عمر الكردفاني يكتب: غرب كردفان وعجائب الوسائط

الأربعاء, 07 آذار/مارس 2018 11:38

والوسائط التى اعنيها هي هذه الوسائط الالكترونية السريعة التى انطقت كل (معاتيه)  الكون فاصبحوا نشطاء اسفيريين يلوون عنق الحقيقة يجرمون البرئ ويبرئون المجرم، اذ انه  كل من امتلك ما يمكنه من اقتناء هاتف ذكي اصبح ذكيا مثله او ظن ذلك فامتلأ الكون الاسفيري بشذاذ الآفاق ممن يزيلون كتاباتهم بصفات.

مثل صحفي وناشط وبعضهم قد لا ينال واحد من عشرة املائياً تجده قد قدم نفسه بصفة خبير واعرف شخصيا ممن يحملون شهادات جامعية مزورة طمعا في منصب دستوري وسنفضحهم في الوقت المناسب 

وولاية غرب كردفان التي جمعت فاوعت وانجبت الغث والسمين ابتلاها الله بالكثير من هذا النوع مع ان معظم مجموعاتها الاسفيرية تحمل صفة الاحترام وتجد  منا الاحترام الا ان هنالك قلة امتهنت تسويق ذاتها ومن شابهها في الضعة والجهل يسمون بعضهم البعض باسماء وصفات ما انزل الله بها من سلطان ويعملون بمبدأ شيلني اشيلك فكل واحد يمدح الاخر كل ما سنحت له الفرصة في القروبات الضرار  حتى ضاعت الحقيقة فاصبحوا يدبجون المقالات التي قد يجد بعضها طريقه الى الصحف فتضر ولا تنفع. 

زميل صحفي ممن نشهد لهم بالمهنية والتجرد كتب عن الجوانب التنموية بصورة مغايرة لما نعلمه فلما راجعته هاتفيا  وبيننا ما بيننا من الاحترام قال لي بالنص(لقد ضللتني  تقارير الزملاء)  

وغرب كردفان سادتي هي موطني الكبير وانا عادة اتعامل مع كل ساستها بمبدأ (بلدا هيلي انا)  فاسعى لاعانة المحسن واناصح غيره دون اللجوء الى عمليات الابتزاز الشخصي او الانتصار للذات. 

و اقولها بالفم المليان وانا اتابع عن كثب مجريات التنمية بها انه اذا  لم يقدم الوالي الحالي الدكتور ابو القاسم  بركة الا طريق النهود الفولة لكفاه وللعلم فقد  وصل الطريق  المذكور الى اكثر من خمسين بالمئة ردميات و الاسفلت جاهز للطبقة الاخيرة(هذه افادة المهندس المسؤول عن الطريق ياسر بابو حسابو الذي هاتفته ثم واصلت الكتابة) 

هذا عوضا عن الطرق الاخرى، الفولة بابنوسة والنهود غبيش وغبيش الضعين وللعلم فقط كل تلك الطرق مدفوعة القيمة على شكل سندات ضمان من بنك السودان وهي متاحة لمن يرغب تصله في اقل من عشر دقائق

 كما لا ننسى كهرباء الريف التى نالت فيها بعض المحليات اكثر من مولد وهي موعودة بالكهرباء القومية والخارطة الصحية التى اكتملت وفي انتظار التحديث. 

اما خدمات التامين الصحي ودعم الاسر الفقيرة عبر ديوان الزكاة فذلك امر يحتاج الى مجلدات للشرح والتفصيل 

ثم ماذا بعد؟ 

كما اسلفت فانني لست بحاجة الى الكذب من اجل احد او انتظارا لعطية من احد ولكن الساكت عن الحق شيطان اخرس واقسم بالله معظم ممن ينتقدون اداء بركة انما يلجأون لذلك انتصارا للذات او طمعا في عطية (دابي جراداي في خشموا ولا بعضي ) ونحن نحمد الله على نعمة الستر

Rate this item
(0 votes)
Read 145 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001