الأخبار
Time: 2:51

محمد مهند ضبعان يكتب: ماريا

الأربعاء, 14 شباط/فبراير 2018 12:30

ماريا ...

إن حياة الانسان تقاس بالسنوات ...

و حياة الدول تقاس بالأفكار ...

فلا تحكمي على الدماغ ...

من حركة الاطراف ...

قد يكون الدماغ سليما ...

و لكن الشلل في الجسد ....

أو لعل الجو بارد ....

و مجبر ذاك الكل على الارتعاش ...

إن المعادلة يا ماريا ..

كبيرة و معقدة ...

وحدهم الاغبياء هم الذين يروون الظاهر فقط .... القصة في الكواليس ... في الغرف المغلقة ....

إن العظيم يا ماريا ...

هو ذاك الذي يقرأ كل شيء ....

و يفتش عن كل شيء ...

إلى أن يستطيع صياغة منظومة ...

تجيبه عن كل شيء ...

حينها يتحول من كائن بشري ...إلى فكرة ... في تلك اللحظة يا ماريا . تصبح الحياة مشروعا ...

لا يقف عند الموت ....

حينها نهدم الجدار ......

لن نهزم ...

صدقيني لن نهزم ...

كل الوقائع تقول ...

بأن الحياة تولد من الألم ...

و التاريخ يشهد بذلك ...

فلا تصدقي شيئا مما يقال ....

إن الارض

تحتاج للدم ...

لكي تنبت شقائق النعمان ....

و تحتاج للحب ....

لكي تنبت الياسمين ....

نحن نحتاج الألم ...

الألم الذي يطهر الأرواح ....

و يغسل القلوب ...

الألم الذي يجعلنا نولد مرة ثانية .... بلا خبث و لا قذارة ... و يبعثنا من جديد على هيئة بشر .

لا توجد معركة في هذا الكون ....

بلا خسائر ...

بلا ضحايا ابرياء ...

بلا تجار حرب و صنّاع ثروات ...

و هذه هي الحقيقة ...

وحده التاريخ المخول بالحساب ...

و كلنا نعلم يا صديقتي ...

بأن للتاريخ أبواب ...

و ليس لديه نوافذ ...

ستقولين و ماذا بعد ..

لكل معركة يا صديقتي جولات ...

نكسة حينا ...

و نصر حينا آخر ...

و لكن تذكري دوما ...

بأن الضمير الحي لا يُهزَمْ ....

Rate this item
(0 votes)
Read 572 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001