الأخبار
Time: 12:13

حسن وراق يكتب: المحكمة الدستورية في مِحْنَة!!

الجمعة, 12 كانون2/يناير 2018 09:11

@ اعلان حالة الطوارئ وحل المجلس التشريعي المنتخب بالجزيرة، أدخل المحكمة الدستورية في أمر ضيق قبل إصدار حكم في الطعن المقدم من بعض اعضاء تشريعي الولاية. رئيس الجمهورية، أكد أنه استشار نائبه الاول ورئيس المحكمة الدستورية حول دستورية الطوارئ ولكن تبقي المشكلة في  هل الجزيرة تنطبق عليها حالة الطوارئ كما في الدستور أم أن حل المجلس التشريعي المنتخب أمر دستوري؟. تأخرت المحكمة الدستورية في إصدار حكمها علي الطعن والجزيرة تعاني من فراغ دستوري بعدم وجود مجلس تشريعي ولا توجد موازنة للعام 2018 و نرجو أن لا يطول انتظارنا لحكم الدستورية.

إختفاء 300 مليون جنيه لتدريب المعلمين!!

@ البنك الدولي يمول مشروع لتدريب معلمي مرحلة الاساس بتحفيز مادي ومعنوي. نصيب ولاية الجزيرة تدريب عدد من المعلمين من بينهم (2192) معلم للغة الانجليزية في عدد من المحليات. اشتكى معلمو محلية الحصاحيصا الذين اكملوا الكورس بنجاح من عدم استلامهم للشهادات وللحافز المادي، كما وعدهم بذلك مدير التدريب الذي أكد على وجود حافز مادي عقب انتهاء الكورس في كل المحليات. مركز سلتي للغات الذي يقوم بالإشراف الفني على الكورس لا يمكن الوصول اليه. ادارة التدريب تنفي استلامها لأي حافز مالي لهؤلاء المعلمين الذين صرفوا ما في الجيب في انتظار حافز البنك الدولي بدون بوليس كيس.

دا كلام دا يا سمساعة!!

@ محافظ مشروع الجزيرة المهندس سمساعة، (يكشف) عن خطة جديدة لزيادة الانتاجية الرأسية لمحصول القمح بالمشروع تعويضا للمساحة الافقية الناقصة، بتنظيم الري وازالة الاطماء وتقوية الجسور والنظافة وحملات ارشادية يقودها (المعتمدون) وتكثيف الحملات الاعلامية. علّقت المزارعة زينب بت شيخ الامين قائلة، (يطرشنا) ما سمعنا بي زي دا من قبل. يقول المختصون أن الزيادة الرأسية تبدأ قبل زراعة القمح بانجاح الحرثة الخريفية وتحضير الارض بالطرق العلمية وتطبيق الحزم التقنية المعروفة. خطة سمساعة لزيادة الانتاجية بعد فوات وقت الزراعة مثل الجس بعد الذبح وبلاش تضليل وكلام هبوب، بدون ارقام  (65%) من القمح زرع بعد فوات الفترة الأمثل لزراعته والعطش يهدد المحصول وأما المعتمدين، هم قادرون يديروا محلياتهم عشان يديروا حملة انجاح القمح.

النفايات قنبلة قادمة!!

@ أزمة النفايات ستظل ازمة الساعة التي تكشف عجز وفشل السلطات المحلية في الولايات والمحليات وأن وزارة (حسن هلال) حماية البيئة هي الاخرى وزارة ترضيات ومحاصصات فقط مثل وزارة التجارة وبقية الوزارات التي من نصيب بقية احزاب الحوار الوطني. الوضع البيئي، قنبلة موقوتة ستنفجر في أي لحظة وستفجر معها العديد من الازمات واهمها تفشي الامراض المعدية وتعقد الامراض المزمنة في ظل صعوبة الحصول على الدواء وارتفاع اسعاره . البلاد باسرها تبتلعها النفايات. حظر استعمال اكياس النايلون وعدم تصنيعها ليس هو المخرج والعالم من حولنا يستخدم اكياس البلاستيك التي اصبحت ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها. ولاية الجزيرة صاحبة اول قرار يحظر استخدام اكياس البلاستيك فشلت في المنع و عاد استخدامها مرة أخري ببساطة لأنها ليست السبب في تراكم النفايات بقدر ما أن السبب الرئيسي في ذلك أزمة ثقافية متعلقة بتأصيل النظافة في تربيتنا السلوكية قبل أن تكون ميزانية ضعيفة للنظافة .

خذوا السياحة الثقافية من رفاعة!!

@ ثلاثون يوما فقط تفصلنا عن الحدث الضخم الذي تنتظره مدينة رفاعة (أصيلة السودان) وهي تحتفي بالعيد الثلاثين لتأسيس جمعية فلاحة البساتين التي تزداد اصالة وريادة و ابداع في كل عام. يكفي فقط أن القائمين على أمر هذه الجمعية يملكون رؤية ابداعية يؤصلون لها في مجتمع رفاعة ويحملون رسالة ظلت راية خفاقة علي مدي ثلاثين عاما لم تتوقف لأي سبب من الاسباب رقم صعوبة الحصول علي المال الذي لم يقف حجر عثرة أمام قيام المعرض سنويا لأنهم يعتمدون علي ارادتهم وعزيمة العضوية وعلى كل جميل به ذرة من جمال، خلق وأخلاق و كل من يرى في الوجود شئ جميل. نحن جميعا في انتظار هذا المعرض الاستثنائي يوم 10 فبرائر القادم لنشهد مهرجان حقيقي للسياحة والتسوق والثقافة والعلوم لا يكسر ثلج ولا يكلف خزينة الدولة ولا ينهب المال العام وكل ذلك من موارد أبناء رفاعة أصيلة مدن السودان .

نكككككككتة!!

@ جلساء تحت نافذة إحدى فصول مدرسة أساس. قال احدهم رطل اللبن من 6 جنيهات بقى 12 جنيهاً وكيلو اللحمة من 50 بقى 100 جنيه، وفي هذه اللحظة سأل الاستاذ تلميذ بليد في الصف كم هو حاصل ضرب 5 ×6 على الفور اجاب التلميذ بـ(60) يا استاذ، وهنا قال المسحلب لزميله شوف بالله دي كانت بـ(30) زادت برضو !

Rate this item
(0 votes)
Read 247 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001