الأخبار
Time: 7:29
اخر تحديث:24-11-17 , 07:29:10.

خالد الضبياني يكتب:رسالة الى والي كسلا

الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 11:46

صناعة الازمات هي مهنة ابرع وأبدع فيها وبمكر ودهاء أناس لهم مآرب متعددة حيث أنهم يعمدون لاحاكتها وبأحترافية عالية من أجل تحقيق هدف معين أو التشهير والاستهداف.

وعادة يكون الهدف الاساسي منها هو الترويج لفشل جهة اعتبارية او لفشل مسؤول له وزنه ووجوده ونجاحاته التي لا تعجب من هم دونه مكانة. ويتبع ذلك تصيد الاخطاء ونسبها لمن ليس له بها علاقة، واكيد الذي يتصيد او يصنع الاخطاء له اهداف وأمثال هؤلاء اما انهم مرضى نفسيون او متضررين من وجود شخص مستقيم بينهم وفقه الله بأن يكشف غطاءهم ويلوي ما كسبت ايديهم وما اقترفوه من اخطاء وتجاوزات.ونجد هؤلاء يفعلون كل ذلك دون الاكتراث للأثر السلبي الذي يتركه ذلك الترويج الخاطئ والمسلك الذي لا يشبه الا نتانتهم وسوء مقصدهم، حيث إن ما يفعله هؤلاء الغافلون له آثار سالبة تمتد لمؤسسات الدولة ولمن يمثلوها بل وقد يصدقها البعض من هم بعيدون عن المشهد السياسي والواقع المعاش. وليس ببعيد ما يحدث حاليا لوالي ولاية كسلا الاستاذ آدم جماع حيث نجد في متن فحوى الاعلان عن بيع منزل الوالي ومنازل الدستوريين ومحطة مياه غرب القاش ومركز وسط المدينة وغيرها. اولا هل يعقل هذا التخبط وصبيانية التصرف برهن عقارات داخلة في املاك الدولة ونعلم جميعا بأنه لا يجوز رهن عقارات داخلة في املاك الدولة. وقبل ان ندلف لموضوع الوالي آدم جماع لنقف قليلا مع الطامة الكبرى التي اطرافها مصرف المزارع التجاري فرع كسلا ووالي الولاية السابق لأن هذه الفوضى حصلت وحدثت في عهد الوالي السابق.والسؤال :- بأي صفه قدم الوالي السابق اوراق ومستندات العقارات موضوع الرهن؟ ومن فوضه لذلك؟ وبأي منطق وقناعة ومهنية قبل مصرف المزارع التجاري رهن عقارات مملوكة للدولة؟.ومن قام بعملية التقييم لهذه العقارات؟.والكثير من الاسئلة المحيرة التي تدور بذهن انسان كسلا وبأذهاننا نحن أيضا.اولا على الاستاذ آدم جماع تكوين لجنة تحقيق بالتنسيق مع البنك المركزي من مهامها الاساسية مراجعة خطوات تصديق هذه السقطة التي تنم عن الاصرار الاكيد على ارتكاب هذا الجرم الشنيع وبتشكيل مكون من ولاية كسلا السابقة ومصرف المزارع التجاري.واحضار كل من واكب تلك الفترة من موظفي الولايه الاسبقين بما فيهم الوالي وكل موظفي البنك حتى نوصل لكبد الحقيقية ومن ثم تبدأ مرحلة من استلم تلك الاموال المهولة وأين صرفت وفق مستندات حقيقية مؤيدة لبنود الصرف ومن ثم تأتي مرحلة تقييم المشاريع ونسبة ما انجز منها. أما النقطه المهمة جدا وهي ما هي علاقة الوالي آدم جماع بكل الزوبعة الحاصلة في الاعلام والاعلانات التي تم نشرها بالصحف عن بيع مؤسسات حكومة كسلا بالمزاد ألم يخجل هؤلاء من هذا المسلك الذي ينم عن جهل وعدم نضوج فاعلية أتنشر اعلانات بيع مؤسسات الدولة في الصحف لماذا لم تتحرك الجهات المسؤولة في الدولة بايقاف هذا العبث الصبياني الذي يؤكد بأن هنالك شئ مقصود من وراء هذا الاعلان وفي هذا التوقيت بالتحديد.لأن عملية الرهن تمت قبل خمس سنوات، وحتى لو افترضنا حان وقت استحقاقه وولاية كسلا الآن في مرحلة اعداد وتجهيز للدوره المدرسية، أما كان للسادة مصرف المزارع فرع كسلا وهم جزء من المجتمع الكسلاوي بوجودهم هناك الصبر والتأني رويدا لحين الفراغ من انتهاء الدورة المدرسية المزمع قيامها في هذا الشهر، وهم يعلمون تماما أن مثل هذه الشوشره قد تعيق نجاح الدوره المدرسيه.وهنا تتضح الرؤيا وترفع الغشاوه ويحد البصر ليعلم الجميع أن الهدف ليس ارجاع اموال البنك بقدر ما هو وضع المتاريس والعقبات لافشال الدورة المدرسية وبالتالي اثبات فشل الوالي الهمام آدم جماع الذي كما اسلفنا لم يكن من اطراف تلك اللعبه الشيطانيه التي بموجبها رهنت تلك العقارات لذلك على الوالي أن يضرب وبيد من حديد على كل بؤر الفساد بكسلا مع التركيز على هذه القضيه وأقولها للاستاذ آدم جماع انهم تشكيل سيدي وعليك ببتر الجزء الفاسد من جسم كسلا ومع مرارة العلاج (بالكي) إلا وانه انجع وانجح واسرع فأضرب هؤلاء وشتت شملهم كل حسب مسئوليته وعلى الذين يريدون أن يحملوك وزر غيرك ان يختاروا جانبا قصي يقفون عنده ولينتظروا نتائج لجان التحقيق التي اكيد سوف تقود لكشف استار الفساد وزعزعة اركان المنتفعين بولاية الشرق الحبيبه كسلا الوريفه التي اتحفتنا بتفرد انسانها وتميزه والى الامام وربنا يقويك على (الفتالين) والمأجورين اصحاب الاقلام الرخيصة التي تكتب من وراء حجاب ومصالح دنيوية ونسأل الله الصلاح والاصلاح.

Last modified on الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 14:29
Rate this item
(0 votes)
Read 56 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001