الأخبار
Time: 1:54
اخر تحديث:17-10-17 , 01:54:31.

حسن وراق يكتب: يوم الارض حدث قومي!!

الجمعة, 13 تشرين1/أكتوير 2017 10:40

@ تتجه الانظار يوم السبت القادم 21 اكتوبر إلى قرية معيجنة مصطفى التي تحتضن المؤتمر  الثاني بيوم الأرض. كان المؤتمر الأول قد عقد  في 2016 بقرية طيبة تخليذا لذكرى أول تجربة للزراعة بالطلمبات التي كانت نواة المشروع. يجيء الاحتفال الثاني في قرية معيجنة مصطفى تخليدا لذكرى القيادة التاريخية لإتحاد المزارعين شيخ الأمين محمد الأمين أول رئيس للاتحاد وصحبه الابرار. كل التوقعات تشير الى أن هذا المؤتمر سيختلف عن سابقه للقرارات التاريخية والعملية التي ستتخذ فيه وفي مقدمتها الشروع في تكوين اتحاد للمزارعين واتخاذ خطوات عملية جادة بشأن الدفاع عن الارض والمشروع.             

أحكموا عليهم بأعمالهم!!          

@ يحق للمزارعين في مشروع الجزيرة والمناقل تخليد ذكرى قياداتهم التاريخية لدورهم البارز في  الدفاع عن الارض والعرض وتحقيق العديد من التجارب الناجحة بإدخال التقنية والتقانة الحديثة وربط الانتاج الزراعي بالصناعي والاستفادة من كل الظروف التي اتاحتها الحركة التعاونية في اقامة اتحاد تعاوني لاتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل وتشييد مطاحن قوزكبرو الذي تعرض للنهب والسرقة من قبل شخصيات نافذة ما تزال موجودة لم تطالهم يد العدالة بعد علاوة على وجود العديد من منشآت الحركة التعاونية المتمثلة في صيدليات ومصنع الملكية للغزل والنسيج  وعقارات ضخمة في بورتسودان وودمدني والحصاحيصا.

يكفيه  فخرا فقط ، أنه!!

@ يوم الأرض في قرية معيجنة مصطفى يحتفي بذكرى شيخ الأمين محمد الامين ورفيق دربه الخليفة يوسف احمد مصطفي اللذان انتمياء لجماعة انصار السنة في بداية بحثهما عن الحقيقة  حتى التحقا بالحزب الشيوعي حيث وجدا ضالتهم في للدفاع عن المظلومين والكادحين ومن خلال ما تيسر لهم استطاعا قيادة المزارعين مع رفيقهما عبدالله محمد الامين برقاوي وآخرين. تم اختيار شيخ الامين محمد الامين ليصبح وزيراً للصحة في حكومة جبهة الهيئات عقب ثورة اكتوبر 1964 المجيدة  وبإعتراف  جميع العاملين بالحقل الصحي إلى الآن، فإن شيخ الامين محمد الامين يكفيه فخر بأنه أدخل  نظام الرعاية الصحية الأولية قبل العديد من الدول العربية والافريقية فلهذا فقط يستحق تكريم كل السودانيين.

كذبة الدولار!!

@اصابت خيبة الامل كل السودانيين بعد مرور اسبوع على رفع العقوبات الامريكية، التي لم تنعكس  ايجاباً على حياة المواطنين الذين بدأوا  يتتبعون الشائعات حول انخفاض  سعر الدولار في السوق الموازي ليكتشفوا أنها مكيدة من تجار العملة الذين يقومون بالشراء على ضوء الاسعار المنخفضة التي يعلنوها ولكنهم لا يتصرفون ببيع ما  لديهم وكعادتهم دائما عندما  يلجأون الي تخفيض اسعار الدولار  يتحولوا إلى تجارة العقارات التي ترتفع اسعارها. لا تحلموا بانخفاض اسعار الدولار  وبقية العملات قبل تحريك صادرات السودان واستقطاب الدعم الخارجي من قروض وودائع  لتغذية البنوك التجارية حتى يبدأ التحكم في اسعار العملات الاجنبية.

الإستعمال الدبلوماسي!!

@  لا حديث هذه الايام  غير فضيحة الدبلوماسي السوداني الذي  تحرش بفتاة أمريكية داخل إحدى حانات منهاتن في مدينة نيويورك، وكان احد الدبلوماسيين في البعثة السودانية بنيويورك قد تحرش قبل عام  بامرأة امريكية في قطار مترو الانفاق. هذا السلوك لم يبدر من قبل عندما كانت الدبلوماسية السودانية لا تستوعب كل من هب ودب بالتمكين وبشهادات الجهاد والذين تمت مكافأتهم على تجاوزاتهم في الجامعات وضلوعهم في انتهاكات وجرائم الاعتداءات المتكررة على الطلاب الجامعيين ولأنهم من كوادر العنف والتعذيب كما جاء من سيرة احدهم، كان على الخارجية السودانية و البعثة بنيويورك حماية سمعة الدبلوماسية بتنوير هؤلاء الشواذ بالأماكن المناسبة والمخصصة لتفريغ نزوات هؤلاء المرضى وما أكثرها في نيويورك ولا من شاف ولا من دري .

نككككككتة!!

@ عندما كان شيخ الامين محمد الامين  وزيرا للصحة في حكومة اكتوبر عرف بانضباطه الشديد وعدم تغيبه لأي سبب وكان يحضر  في الصباح باكرا قبل العاملين، وكان دائما يحضر فتح ابواب الوزارة لعل هذا الأمر قد أحرج وكيل الوزارة وقتها دكتور موافي الذي قال للوزير،  يا شيخ الامين، جايي الصباح كدا انت قايلا حواشة!

Rate this item
(0 votes)
Read 65 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001