الأخبار
Time: 1:54
اخر تحديث:17-10-17 , 01:54:56.

محمد وداعة يكتب: الخارجية ..فضائح

الجمعة, 13 تشرين1/أكتوير 2017 10:18

وزارة الخارجية السودانية أصدرت بيان أوضحت فيه أنها باشرت التحقيق بشأن فضيحة الدبلوماسي السودانى الذي تحرش في حانة بإحدى الفتيات الأمريكيات.  وحسب الأنباء التى نشرتها وسائل الإعلام الأمريكية فان الدبلوماسي السوداني تحرش بأمريكية داخل بار في مانهاتن وتحسس جسمها وهذا الفعل في أمريكا يعتبر من الجرائم التي يعاقب مرتكبها بالسجن وتسجل في صحيفته الجنائية متحرش.                                                                       

 الخارجية  السودانية قالت ان رئاسة الوزارة تواصلت فورآ مع البعثة لاستقصاء الحقائق والتحقيق مع الدبلوماسي المعني بشأن الاتهام المنسوب اليه، وفقا للقانون واللوائح ذات الصلة، الوزارة أكدت أنها ستأخذ بكل جد وصرامة أى اتهام بانتهاك قواعد السلوك المهني وأخلاقيات الوظيفة العامة.

 وهي المرة الثانية خلال بضعة اشهر.. التي يضبط فيها دبلوماسي سوداني متلبساً، وهو يتحرش بامرإة أمريكية. وقالت المرأة البالغة من العمر 23 عاما لرجال الشرطة أن حسن صالح (36 عاما) قد أمسك بها من ثدييها ومؤخرتها ينما كان يرقص في حانة الجادة الثالثة حوالي الساعة 2:30 صباحا. واضافت وسائل إعلام امريكية انه بينما كان رجال الشرطة يقومون بمقابلة صالح وضحاياه، حاول الرجل ان يهرب، فقام رجال الشرطة بضبطه ووضعوه في عربة الشرطة مكبل اليدين واقتادوه إلى مركز الشرطة. وإن صالح أثناء استجوابه اثبت أنه دبلوماسي، وبسبب قوانين الحصانة، أطلق سراحه، صالح يشغل وظيفة (سكرتير ثاني) – وهو نائب رئيس إحدى اللجان التابعة الأمم المتحدة.

ما حدث حسب الأعراف الدبلوماسية يعتبر فعلا مخلآ بشروط القبول في هذه المهنة ويخالف شروط الاقامة في امريكا..وهو بلا شك يخالف (الشريعة الاسلامية) والمشروع الحضاري للحكومة التي يمثلها هؤلاء المتحرشون..

ان تكرار هذا العمل المشين من موظفين في أسابيع قليلة يدق ناقوس الخطر في أروقة وزارة الخارجية..ويستدعي دراسة هذه الحالات .ومعرفة أسبابها . وحتى ذلك الوقت على الخارجية ان تجد حلا عاجلا  لبعثاتها الخارجية بتوفير موازنات إضافية لمقابلة الصرف على قضايا التحرش. أو إيجاد طرائق لستر مثل هذه الحالات..كأن تزود البعثات ببطاقة تفيد فقدان العقل لمن يضبط متحرشا...

ياخى عيب والله ما حدث ومخجل ولا يمكن قبوله ولا يكفي استدعاء هذا الموظف الماجن والمستهتر ..هذا الموظف يجب أن يقدم للمحاكمة لأفعاله المنكرة ولاشانته سمعة البلاد بأسرها.. هذا الرجل غير طبيعي ففي بلاد يسهل فيها إقامة مثل هذه العلاقات حسب مزاعم أهل المشروع الحضاري ..لا يجد حلاً لمشكلته إلا بالتحرش... يبدو أن شعار أمريكا قد دنا عذابها ..يمارس الآن بالتحرش بالأمريكيات العفيفات. هذه امرأة شجاعة ...فلنتضامن معها ولعل نساء وفتيات بلادنا يقمن بالإحتشاد لدعم هذه المرأة المحترمة ولتخفيف الأذى الذي لحق بها من مواطن سوداني مريض ..ومعا ضد التحرش في بلادنا وبلاد العم سام..

Rate this item
(0 votes)
Read 142 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001