الأخبار
Time: 8:19
اخر تحديث:13-12-17 , 20:19:50.

طارق المغربي يكتب: المبادرة الوطنية لكف الصراع السياسي في البلاد

الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 22:28

بعدما أدمنت النخب السياسية في البلاد الصراع السياسي والتنافس الحزبي غير الرشيد لعقود ما بعد الاستقلال أدى فيما أدى لتردي البلاد وتخلفها عن ركب كثير من الامم كانت خلفنا.. وإلى خلق هوة سياسية تتردى ما بين حكم شمولي غاصب وفوضى حزبية وتعددية شاملة لا تضع حداً يفصل ما بين الوطن والحزب ولا تحكم صراعها بمكابح تقف عند الخطوط الحمراء.

بعد زمان طويل ادركت نخبة من الشباب مدى الاخطار التي يتعرض لها الوطن جراء صراعات الحزبية والعسكر .. وتكالب المعارضات الحزبية على انتهاز السلطة وفرصها وإن لم يبقى لها 'وطن'. فتداعت بداع الوطنية والاشفاق على مستقبل الوطن نخبة من الشباب .. وفي ظل عدم اكثراث 'عواجيز' السياسة و الاحزاب المتهالكة لمآلات البلاد المظلمة نتاج صراعاتهم البائسة.. قامت هذه النخبة وتداعت لانقاذ ما أمكنها انقاذه .. وتدارك ما يمكن تداركه.. وأعلنت عن مبادرة وطنية جامعة أول اهدافها تتمثل إخراج البلاد من وهدتها .. وتحريرها من العسكر والمدنيين .. والارتقاء بها في الممارسة السياسية والوصول بها إلى مشروع جامع يفصل بين حدود الوطن المحرمة وبين الميدان الذي تصطرع فيه الساسة والذي تتخالج فيه الافكار.

وهي من بعد مبادرة قوامها شباب الاحزاب الواعين والمدركين لمدى وخطورة للحال الذي يعيشه البلد الآن.

أكثر ما يشدك لهذه المبادرة .. الطاقة الايجابية التي تدفع بهؤلاء الشباب لابتدارها في ظل حالة من الاحباط والسكون الذي يسود الطقس السياسي في البلاد.

ثانياً أنَّ المبادرة الوطنية جاءت بلا سقف للحوار أو محددات سياسية تضع شروطاً للانضمام إليها أو التفاعل معها .. وإنما تستهدف جمع فرقاء الوطن على طاولة بلا اطر حزبية أو مصالح شخصية.

ثالثاً.. تعتبر المبادرة منصة تقييم وتقويم ونقد ذاتي للحالة السياسية السودانية من منطلقاتها الحزبية.

ختاماً .. شباب المبادرة على عزم آكد للوصول  لمخرجات تمثل مخرجاً للبلاد من أزمتها، وارساء أسس دستورية تضع نصب عينيها كل الارث الدستوري السابق ويؤسس لمرحلة جديدة وصفحة بيضاء  تضع كل أوزار الماضي خلفها .. والمبادرة هنا لن تستثني أحداً من أبناء الوطن وقواه الحية على مختلف الصعد .. فالمبادرة عنوانها سياسي .. اجتماعي .. اقتصادي.

Rate this item
(2 votes)
Read 83 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001