الأخبار
Time: 1:04
اخر تحديث:22-09-17 , 01:04:08.
sudantimes

(سودان تايمز)
إسمه بالكامل هو محمد عثمان محمد صالح وكَجَرَاي (بالفتحة على الكاف والجيم والراء) هو لقبه وهو لفظ بلغة قبيلة السبدرات البجاوية بشرق السودان التي ينتمي إليها الشاعر ويعني المحارب.

ميلاده ونشأته

ولد كجراي بمدينة القضارف بولاية القضارف الحالية شرق السودان في عام 1928 م ، ونشأ نشأة دينية سردها في مقدمة ديوانه حيث قال: (نشأت في بيئة دينية صرف. وكان والدي رحمه الله (...) يأمرنا ونحن أخوة أربعة بأن نصحو في الرابعة لصلاة الصبح جماعة، ثم نوقد المصابيح ونخرج ألواحنا ونقرأ أجزاء من القرآن الكريم (...) ثم نعرض القراءة غيباً على والدنا)

كيف إحتلت مصر المثلث السوداني؟

أرض سودانية

وقالت رسالة وزير الخارجية السوداني علي سحلول الموجهة لرئيس مجلس الأمن أن محافظة حلايب، سيدي الرئيس، وحسبما أسلفنا هي أراض سودانية مساحتها حوالي 28 ألف كيلومتر مربع شمال خط عرض 32 والناحية الشرقية تمتد في شكل مثلث بين ساحل البحر الأحمر حتى مدينة شلاتين شمالاً، وتمتد جنوب غرب لمسافة 58 كيلومتراً حتى تصل الى بئر منيقة وجبل الضيقة، وجنوباً حتى جبل أم الطيور الفوقاني، وتسكن هذه المنطقة قبائل البشاريين وبعض قبائل الأمرأر والعبابدة. سيدي الرئيس، لقد أوضحت شكوى السودان لمجلسكم الموقر عام 1958م تفاصيل المشكلة التي بدأت عندما تلقى السودان حينها مذكرة من الحكومة المصرية تدعي أن إدخال المنطقة الواقعة على ساحل البحر الأحمر فوق خط عرض 22 ضمن الدوائر الانتخابية السودانية لانتخابات ذلك العام، يتعارض مع اتفاقية يناير 1899م بين مصر وبريطانيا ويشكل خرقاً للسيادة المصرية.

كيف إحتلت مصر المثلث السوداني؟

(سودان تايمز)

من جديد عادت الخرطوم لتتحدث عن استخدام لغة الحوار لانهاء الاحتلال المصري لمثلث حلايب السوداني منذ أكثر من عشرين عاماً، فقد سبق أن طرحت وحدها حلولاً للقضية واستمرت في تكرارها رغم رفض الجانب المصري لها مراراً أيضاً، حيث أبدى السودان لمجلس الأمن الدولي استعداده لحل القضية منذ (50) عاماً عبر قبول التحكيم الدولي، أو التقاضي بمحكمة العدل الدولية، ومنذ مطلع التسعينات أرسلت الخرطوم عدداً من الرسائل لمجلس الأمن بخصوص التحركات المصرية وردت مصر على بعضها عبر ممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة في ذلك الوقت، د.نبيل العربي الذي كان ينقل رسائل وزير الخارجية المصرية حينها أيضاً عمرو موسى، لرئيس

الصفحة 5 من 5

video

تابعنا على الفيسبوك

           

 

 

سياسة النشر

sudantimes0001