الأخبار
Time: 1:03
اخر تحديث:22-09-17 , 01:03:16.

جادين عام على الرحيل ... ما زال الحزن عميقاً Featured

الجمعة, 18 آب/أغسطس 2017 07:51

الخرطوم: سودان تايمز

يصادف يوم غد السبت 19 أغسطس 2017، الذكرى الأولى لرحيل الساسي المحنك والمترجم الحذق والمفكر محمد علي جادين، ترك جادين حزناً عميقاً في قلب كل من عرفه لدماثة خلقه ونبله.

ولد جادين بمنطقة ألتي شمال الجزيرة في العام 1942م تلقي تعليمه في المسيد الأولية وأبوعشر الوسطي وحنتوب الثانوية تخرج من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية جامعة الخرطوم في العام 1965م عمل بوزارة المالية وفصل منها في العام 1981م وكان حينها رهن الإعتقال السياسي في سجن كوبر من العام 1979م وحتى السادس من ابريل 1985م انتسب جادين لحزب البعث في العام 1961م وهو في السنة الأولى بالجامعة وتشكلت خلية جامعة الخرطوم في نهاية العام 1961م من محمد بشير وعبد الله محمد عبد الرحمن والصادق شامي ومحمد جادين كما ساهم في انشاء تنظيم الجبهة العربية الاشتراكية في العام 1961م والذي كان من ابرز قياداتها محمد بشير احمد (عبد العزيز الصاوي) واسحق شداد ومحجوب الشيخ وعبد الله محمد عبد الرحمن والصادق الشامي ومحمد عثمان كمبال وتاج الدين ميرغني ومحمد بشارة عبد الرحمن.

مساهمات الراحل

لقد اتصف الراحل بعدة صفات حميدة أهلته ليتبوأ محبة في قلوب الناس وعارفي فضله، حيث انفعاله بقضايا الوطن والشعب بكل تجرد واستقامة وزهد وتواضع وشجاعة في النقد والمراجعة الفكرية وكلما جد جديد على بنية وعيه وتوجهاته، ولم يكن يخشى في ذلك لومة لائم، أو متصد ناقد، الأمر الذي أهله لكي يؤسس موقفاً ناقداً أدى لطرح مفهوم جديد لمعاني العروبة لدى البعثيين السودانيين ونظرتهم للقومية العربية في بيئة سودانية أبرز معالمها تعدد ثقافاتها وأعراقها، وهي المراجعة الفكرية الشهيرة التي أدت لانقسام في حزب البعث العربي الاشتراكي القطر السوداني وتأسيس حزب بديل باسم حزب البعث السوداني، مما أهله ورهط من رفاقه أن يقدموا إسهامات فكرية مستنيرة ستفتح الآفاق حتماً في مستقبل السودانيين ونظرتهم لقضاياهم وهمومهم الوطنية.

ويعتبر الراحل التمايز بين الموقفين بين قيادات حزب البعث الموقف الوطني من الظروف الوطنية نفسها، والموقف القومي يتحدد بالصورة العامة للمنطقة وليس للسودان فقط .

وضمن مساهماته في وجهة المراجعات بغية تصحيح المسار فقد تبنى الراحل جادين الموقف من نظام صدام حسين السابق ناصحاً له بضرورة توحيد الجبهة الداخلية وأن يقوم بانفتاح ديمقراطي ويفتح الباب للمعارضة الموجودة في الخارج بدلاً من أن يقعوا في يد الأمريكان. ولكنه لم يستمع إلى هذا النصح. ولم يستمع لا لنصيحة جادين وتياره أو نصيحة المشفقين، يلقي الراحل الأضواء على هذا الجانب الهام من مسيرة صدام حسين قائلاً:- (على العكس من ذلك أعتقد أن العامل الرئيسي في سقوط التجربة العراقية والبعثية بشكل عام هو الداخلي، لاعتماد النظام علي أشياء متخلفة مثل الزعيم الأوحد والحزب الأوحد والأجهزة القمعية والبيروقراطية والانتماءات القبلية والدينية. وتجاهل وجود انفتاح ديمقراطي، وحوار حتى داخل الحزب الواحد، باعتبار أن الحزب يحفل باتجاهات وآراء مُتعددة. وهذا العامل الداخلي مهد للتدخل الأجنبي. ومثال لما ذكرنا غزو العراق للكويت. ومهما كانت مبررات الغزو فإن القيادة العراقية لم تضع إحتمالات الإنسحاب. ويبدو أن الغرور والإستبداد ونزعة الشهامة العربية لم تضع أى احتمال للتراجع).

هذا إضافة للمراجعات التي تناولت سلبيات المرحلة السابقة وضرورة تأصيل الأفكار التجديدية خاصة في مجال (الحريات والديمقراطية، ومجال التعددية السياسية، والتحالف بين الفصائل المختلفة، في حركة التحرر العربية).

وفي البنية التنظيمية استبدال ما كان سائداً بأهمية الاستقلالية القطرية (بصيغة عامة تحافظ على خصوصيات التنظيمات البعثية في الاقطار المختلفة)، وهي ضمن الأسباب التي أدت لتيار جادين إعلان الاستقلالية عن أى مركز قومي في الخارج، مع إضافة كلمة سوداني وذلك (لأن هذا هو الواقع العملي كتنظيم بعثي سوداني). وأما عن تمسك تياره باسم (البعث) فيوضح قائلاً:-( عملنا على تمييز التنظيم السوداني عن التنظيمات البعثية الأخرى مثل العراقي، السوري، الموريتاني. ولذلك نعتبر أنفسنا بعثيين حتى الآن. أما الذين يريدوننا أن نترك الاسم فهؤلاء يريدون أن يريحوا أنفسهم من وجع الصراع).

إضافة لمراجعات مست المواقف الاستراتيجية والتكتيكية بصورة قاطعة، كالموقف من (الانقلابات العسكرية كأسلوب للوصول إلى الحكم، والاعتماد على العمل الديمقراطي والتعددية السياسية).

لجادين آراء فكرية متعددة ظل يعبر عنها في كل سانحة حوار صحفي، كموقفه من الزمن الثوري وما إن كان قد مضى أجله؟ حيث يوضح قائلاً:- (الزمن الثوري الذي كان سائداً في مرحلة الستينات قد انتهى. واقصد هنا الحركات الثورية التي كانت تستند إلى توازن القوى العالمي في صراع الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والغرب (...) الزمن الثوري الراهن يتمثل في الصراع داخل المجتمع بين القوى الثورية، والأخرى غيرالثورية. والصراع يكون داخل المجتمع، ولأجل تغييره تغييراً حقيقياً. ومن أشكال التغيرات الاجتماعية الثقافية والاقتصادية بالتالي لا يصبح الصراع حول القصر الجمهوري، وإنما حول المجتمع ومؤسسات المجتمع بمختلف أشكالها، من نقابات ومؤسسات مجتمع مدني، والتكوينات القبلية والمدنية..الخ. وهذا الصراع واسع ومتطور وممتد. ونتائجه تكون على المدى الطويل. وبالتالي هو أكثر ثورية من الزمن الثوري بمعناه القديم).

وفي شأن القضايا السياسية السودانية فقد كانت للراحل آراءاً عبر عنها في كثير من المواقف، فحول عدم تناقض القوى السياسية في دعوتها إسقاط النظام من جهة ومحاورته من الجهة الأخرى والتي يركز عليها الناقمين على قوى المعارضة السياسية، يوضح جادين قائلاً (إسقاط النظام هدف ثابت للمعارضة ولا مساومة فيه، لكن هناك ظروفاً معينة تلجأ لها القوى السياسية لتحقيق أهدافها عبر التفاوض والحوار، كما حدث في إتفاقية نيفاشا مع الحركة الشعبية عام 2005، واتفاقية القاهرة مع التجمع الوطني الديمقراطي، وأعتقد أن مبادرة البشير التي طرحها للحوار في يناير الماضي كانت نتاجاً لاتساع قوى المعارضة، وفشل المشروع الحضاري، وغيرها من الأسباب هي التي دفعت إلى الدعوى للحوار، ما يعني الإقرار بالفشل بعد 25 سنة في الحكم، وبالتالي البحث عن حل من خلال الحوار مع القوى السياسية المعارضة).

صفاته عند الآخرين

وصف علي محمود حسنين المحامي ورئيس الجبهة الوطنية الراحل بأنه إمتاز بعمق التفكير والرؤى الثاقبة مع مصداقية ووضوح فى هدوء ووقار أدب جم. وترجم العديد من الكتب و أعد العديد من الأوراق و شارك فى عشرات الندوات اثرى فيها الحوار والنقاش كان عروبى التفكير اشتراكى الهوى سودانى الانتماء)، ونعاه دكتور أحمد عبد الله الشيخ القيادي في رابطة الأطباء السودانيين بقوله (بقلب دامي أنعى إلى الشعب السوداني والأمه العربية و لكل شرفاء العالم المفكر القومي العربي الأستاذ محمد علي جادين)، قال عنه سيد عيسى المحامي (كان هادئا وعميقاً ورحب الصدرن له الفضل فى سودنة حزب البعث كما سودن عبد الخالق الحزب الشيوعي، كان منفتحاً على الجميع بكل بساطة وتواضع، كان نقياً وصبوراً وصلباً فى مواقفه، كما تجاوز بفكره وسلوكه الجدل العقيم الدائر حول السودان، هل هو عربى أم أفريقى، ولم تكن لديه أى حساسية في التعامل مع من ينادى بالسودان الأفريقى).

Rate this item
(0 votes)
Read 131 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

video

تابعنا على الفيسبوك

           

 

 

سياسة النشر

sudantimes0001