الأخبار
Time: 3:21

مناقشة رواية مهند الدابي عن الأمكنة أطياف هنري ويلكم بجبل موية Featured

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2019 15:08

سودان:تايمز:نهلةمجذوب

وجدت رواية أطياف هنري حظاً وافراً من النقاش في معرض الخرطوم الدولي للكتاب في دورته الحالية الخامسة عشرة.

حيث استضاف المقهى الثقافي المصاحب للمعرض الخرطوم مساء أمس أول الخميس، جلسة نقدية حول رواية مهند الدابي (أطياف هنري ويلكم)، برعاية شركة دال.

تحدث فيها الأستاذ صلاح محمد الحسن، حول الرواية التي قدمت عوالم الرجل الابيض، وتحدث عن لغة الرواية وشخوصها، مشيراً الى تعدد الاساليب وأدوات الحكي التى استخدمها المؤلف، ووصفها بأنها رواية امكنة (بإمتياز).

وتناول البروفسور أحمد الصافي، جوانب شخصية الرواية الاصلية، مطلقا على هنري ولكم بـ(أبو الطب) في السودان. وذكر أن هنرى ولكم دخول السودان العام 1900م كاول غربي مدني يدخل السودان، ويضع بصمات في تأسيس الصحة والتعليم والبحث العلمي في السودان ، فهو من الداعمين انشاء كلية الطب جامعة الخرطوم ومعمل استاك

وأشار إلى اعمال هنري الاخرى، ذاكرا انه أول من عمل التصوير الهوائي، وقام بتصوير مناطق الاثار بمنطقة جبل موية ، بغرب سنار كما الرواية.

وقدم الصافي التهنئة للمؤلف مهند الدابي على هذه الرواية واختياره هذه الشخصية كمحور أساسي لها. إذ انه من المهتمين بها وبتوثيق اعمالها.

وقال مهند الدابي، إن الادب كما في حالة الموضوع التاريخي مهمته أن يكشف تاثيرات الماضي على الحاضر، وكشف عن مناقشات مع اطراف من بينها وزارة الصحة حول الاتهامات لهنرى ولكم، وتجاوزاته بالتجريب على البشر وغيرها، معتبراً أن هذه مسئولية جيلنا لاعادة تعريف التاريخ. مؤكدا استمرار في كتاباته الادبية عن التاريخ، معلنا عن تدشين كتابه الثاني من هذه الثلاثية وقائع جبل موية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب الشهر القادم ويليه كتاب السرايا الصخرية .

وسبق لمهند الدابي إن دشن روايته أطياف هنري ولكم العام الماضي بمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته ال37، وكانت قد نفذت كل مبيعاتها من المعرض خلاله عرضها في أيامه الأولى. الجدير بالذكر أن الروائي الشاب مهند الدابي فاز مطلع العام الحالي بجائزة الطيب صالح العالمية للكتاب في دورتها التاسعة وحصل على المرتبة الثالثة عن روايته وقائع جبل مويا وذكر في تصريح لـ(سودان تايمز)

إن روايته تدور وقائعها في جبل موية، وتتحدث بشكل عام عن الجرائم التي افتعلها (هنري ولكم) في منطقة (جبل موية) المعروفة وسط السودان على مدار خمسة وثلاثين عاماً، هو الذي كان يُجري التجارب الكيميائية على الأطفال، ومن هنا كانت بداية ثورة العلاج الكيميائي لمرض السرطان .

وأضاف: على مدار خمسة وثلاثين عاماً، كانت منطقة جبل موية وأطفالها يتعرضون لتجارب كيميائية كبيرة جداً، وسط تعتيم وتجاهل كبيرين للمنطقة، مبيناً أنها نهضة حضارات وأرض قديمة جداً، هي مملكة موية العظيمة .

وتابع: كتابته عن جبل موية سردها في ثلاث روايات، منشور منها رواية (طياف هنري ولكم)، وهي تتحدث عن سيرة غيبية لرائد الصناعات الدوائية (هنري ولكم"، الذي قضى بقية حياته في السودان. وذكر أن العمل الثالث سيصدر في الشارقة، في شهر تشرين الثاني المقبل، وهو مكمل لمشروع جبل موية و(ثلاثية هنري ولكم).

Last modified on السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2019 20:04
Rate this item
(0 votes)
Read 227 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001