الأخبار
Time: 4:22

اليوم انطلاقة أول دوري سوداني لكرة القدم النسائية Featured

الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2019 09:29

الخرطوم:سودان تايمز: نهلة مجذوب

ينطلق اليوم وعند الرابعة عصراً بشيخ الأستادات معلب أستاذ الخرطوم الدوري الأول بكرة القدم للسيدات برعاية شركة تاركو للطيران.وأعلن الاحد بالخرطوم في حفل زاهي بفندق كورنثيا عن إنطلاقة أول منافسة رسمية لكرة النسائية تحت مسمى (دوري كرة القدم السوداني للسيدات) في 30 سبتمبر الجاري، ويجئ بمشاركة 21 فريقا يمثلون (9) اتحادات محلية.

وقالت وزيرة الشباب والرياضة ولاء عصام البوشي خلال كلمتها في الحفل إن هذا اليوم يعد تاريخياً، تحدت فيه الفرق النسائية كل الصعاب في ظل ظروف قمعية ولم يستسلمن وجلعوا حلمهن حقيقة، مشيرة إلى فريق التحدي النسائي الذي يعد اول فريق كرة قدم نسائي. وأشادت الوزيرة باتجازاته ومشاركاته خارج السودان سابقا كما اشادت بالمرأة السودانية التي اقتحمت عالم المستديرة وتميزت داخل بلدها وخارجه كالمدربة سلمى الماجدي أول مدربة كرة قدم للفرق الرجالية في أفريقيا والشرق الأوسط. وذكرت الوزيرة إن صناعة التغير بالبلاد الآن أحد اعمدتها وركائزها هن النساء(كنداكات السودان العظيمات)، مؤكدة في ذات الجانب اهتمام وزرتها بالرياضة النسوية والعمل على تطويرها ورعايتها بصفة خاصة وتوفير البنى التحتية لها والمعينات. لافتة الى أنه ومع بداية العهد الجديد وروح التغير سيكون المبدأ المشاركة والتعاون. وأضافت قائلة: (يقال لعب كرة القدم بالقدم هو شيء ولكن لعبها بالقلب هو شيء آخر العبوا بشغف اعطوها كل شئ نحن نثق بكن).

وقال رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم الدكتور كمال شداد في كلمته أن النظام البائد كان رافضا لوجود كرة قدم نسائية بالجامعات وغيرها وسعى لتشيت ثلاث فرق كانت منظمة لحد ما اثنيين بجامعة السودان، وآخر يتبع للأكاديمية. وانطلاقة الدوري تعد كسراً للحاجز الذي كان وأضاف قائلا: لن نتوقف، ونتمنى أن يقدمن بنات السودان تنافسا حقيقا يكون موجوداً ومنتشراً. وأوضح شداد أن المستقبل هو لكرة القدم النسائية، لما فيها من الإثارة والتشويق والإبداع المنتظر على عكس الرجالية التي.

ومن جانبها تحدتث رئيسة لجنة كرة القدم النسائية ميرفت حسين قائلة: (أخيراً يمكن أن نقف على أرض صلبة ونمضي خطوات للأمام). مشيرة الى أن إنطلاق دوري يخص السيدات لأول مرة في تاريخ السودان حدث مهم. مبينة إنه مشروع اخذ وقتاً طويلاً من الفكرة والوقت والمشور، داعية في ذات الوقت وزيرة الشاب والرياضة السودان أن تمضي بهذا المشروع إلى الامام. وذكرت ان المرأة السودانية ناضلت من أجل حقوقها بما في ذلك المجال الرياضي.

واضافت ميرفت ان المجتمع قابل الآن ليقبل هذه الفكرة خاصة أن النشاط يمتد ليشمل مفهوم المرأة والصحة وكرة القدم.

وأكدت ميرفت إكمال كافة الاستعدادات لإنطلاقة المنافسة بملعب استاذ الخرطوم إضافة لمبارايات تعلب بكل من الأبيض وكاودقلي وودمدني.

وذكرت أن ضربة البداية ستكون بمشاركة من فرق أربعة مدن مختلفة هي الخرطوم ومدني الأبيض وكادقلي وذلك بتنظيم من اتحادات كرة القدم المحلية .

وأشارت لوجود (24) حكمة يحملن الشارة من بينهن دوليات وسبق أن حكمن في بطولات على مستوى الاتحاد الأفريقي. بجانب الطاقم الطبي من الطبيبات المتخصص في العلاج الطبيعي والإصابات والطاقم الإداري والإعلامي. وذكرت أن المباريات ستلعب عصراً. وقالت (نطمح لان تحقق منافستنا كل طموحات من ينتظرها)، داعية الأسر السودانية لمتابعتها من داخل الإستادات.

ولم تكن تحلم سيدة سودانية بأن تمارس لعبة القدم لاعبة خلال فريق منظم كحق أصيل من حق المرأة يجب أن لا تقهر لأجله، ولكن فمجرد حديث اى فتاة عن كرة القدم يعد غير مقبولا في مجمتع سوداني محافظ وتقليدي يعتبر أن كرة القدم شأن يخص الرجال والاولاد. فالأسر ترفض بشدة فكرة أن تلعب بنتها كرة قدم خوفاً من نظرة الناس إليها كأسر متحررة خارجه عن المألوف، إضافة لان وجود النشاط على نطاق رسمي كاتحاد كرة القدم السوداني كان يواجه جملة معوقات أبرزها رفض نظام الإنقاذ البائد للفتيات باللعب كونها لعبة لا تناسب المرأة المسلمة وترفضها الشريعة الإسلامية.

ومايزال التحدي قائما لضغوط بعض الأسر التي تتقيد بنظرة المجتمع السوداني للعب المرأة كرة قدم اذ يعتبرها إنها للرجال فقط، رغم ريادة المرأة السودانية في النشاط الرياضي بالسودان منذ السبعينيات .

Rate this item
(0 votes)
Read 142 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001