الأخبار
Time: 3:33

القاسمي يدشّن النصب التذكاري للشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019

الأربعاء, 24 نيسان/أبريل 2019 11:21

الشارقة: نهلة مجذوب

دشّن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس الثلاثاء النصب التذكاري للشارقة العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، وذلك في منطقة المدينة الجامعية بالشارقة بالقرب من نصب الشارقة عاصمة الثقافة العربية ونصب الشارقة عاصمة الثقافة الاسلامية.

ويتكون النصب الذي عمل على تصميمه الفنان العالمي جاري جودا من قطعة واحدة ويتّخذُ شكلاً لولبياً يرتفع في السماء أكثرَ من 36 متراً، وهو تشكيلٌ هندسي مُعاصر يتّخذُ شكل المخطوطة العربية القديمة، ونصبٌ تذكاريُّ يحتفي باختيار إمارة الشارقة (عاصمة عالميةً للكتاب 2019)، من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وكشف حاكم الشارقة عن مشروع (بيت الحكمة)، الذي سيتم تدشينه أيضاً احتفاءً بلقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، والمقرر أن تنتهي أعمال التشييد والبناء فيه في 2020 ليتم افتتاحه أمام الزوار ليجسّد مكانة الكتاب والمعرفة في الإمارة ويحفظ قيمة ومعاني اللقب وينقلها للأجيال القادمة.

ويتكون مشروع (بيت الحكمة)، الذي يقام على مساحة 12 ألف متر مربع بالقرب من مطار الشارقة الدولي وعلى بعد 10 كيلومترات من وسط المدينة، في منطقة المدينة الجامعية، حيث يتميز المبنى ببساطة التصميم والهندسة المعمارية المعاصرة ومرافقه الفريدة والتفاعلية.

ويتكون المبنى من طابقين ويتضمن مكتبة ضخمة تحوي (105) آلاف كتاب، وقاعات للحوار والنقاش، وأماكن مخصصة للقراءة سواء داخل المبنى أو في حدائقه المنسقة والمزروعة بأشجار فريدة، إلى جانب مقهى ومطعم وحدائق، وقاعات داخلية للأطفال صممت لتحاكي شكل بيوت الأشجار المعلقة" وذلك لإتاحة فرصة القراءة، كما سيشمل المبنى قاعة مخصصة للسيدات، ومصلى، كما سيوفر مواقف مظللة ومغطاة تتسع لـ(120) مركبة.

وسيقدم (بيت الحكمة) مفهوماً جديداً للقراءة والمعرفة والتعلم والتفاعل الاجتماعي بين الفئات والأعمار والجنسيات كافة، حيث صمم ليكون نموذجاً عن مكتبة المستقبل التي تجمع بين مصادر المعرفة التقليدية والرقمية، وبين التفاعل والتعلم، لتلتقي فيه الأصالة بالحداثة وسط تصميم فريد للمساحات والقاعات متعددة الاستخدامات.

وفي إنجاز غير مسبوق على مستوى المنطقة، سيوفر (بيت الحكمة) آلة لطباعة الكتب بسرعة قياسية، بحيث يستطيع الزائر طباعة أي كتاب يود الاحتفاظ به وتغليفه بتقنية عالية، وذلك بهدف تشجيع الزوار على مواصلة القراءة والتعلم، كما سيوفر (بيت الحكمة) تطبيقاً إلكترونياً خاصاً لتسهيل التعرف على موجوداته من الكتب وعلى الخيارات المتنوعة التي يوفرها للجمهور.

وستكون واجهات مبنى (بيت الحكمة) بالكامل من الزجاج الشفاف لمنح الزائرين تجربة القراءة والتفاعل من ناحية، والاستمتاع بمشاهدة الحدائق ومتابعة أطفالهم أثناء اللعب من ناحية أخرى، ومن أجل حفظ المكتبة وموجودات القاعات، وسيتم تغطية الواجهات الخارجية بألواح معدنية عاكسة.

وشكر حاكم الشارقة مساء امس الثلاثاء بمسرح المجاز بالشارقة الحضور على تلبيتهم للدعوة قائلاً : نشكُرُ لكُم تكَبُّدَكُم عَناءَ السفر لتُشارِكونا السعادةَ والفخرَ بتسَلُّمِ الشارقةِ لقبِ العاصمةِ العالميةِ للكتابِ للعامِ ألفينِ وتِسْعَةَ عَشَر ، كما أشكُرُ كلَّ من عَمِلَ على هذا المِلفِ وحَمَلَهُ بإيمانٍ وثِقةٍ حتى وصلَ به إلى النجاحِ. وقال (أنا أقِفُ أمامَكُم أكادُ أرى أجدادَ أجدادِنا العظامِ من العلماءِ والمفكرينَ وهم يملؤونَ مكتباتِ العالمِ بالمعرفةِ ويُضيئونَ طريقَ الإنسانيةِ بالحضارةِ والعِلمِ ويتركونَ لنا إرثاً كبيراً نفتخِرُ به إلى يومِنا هذا إنهُ لشرفٌ عظيمٌ أن نخطوَ في الشارقةِ على خُطاهُم وأن نتبنى الكتابَ والعِلمَ أداةً للبناءِ وليس للهدمِ أداةً للمحبةِ والإخاءِ وليس أداةً للكراهية والتطرفِ).

واختتم حاكم الشارقة كلمته قائلاً  (كونوا على ثِقةٍ بأنِّ الشارقةَ مُستمرةٌ في طريقِها بإذنِ الله وأنَّ أبناءَ وبناتِ الشارقةِ المخلصينَ مُستمرونَ في بَذلِ الجُهدِ والعَطاءِ، لكي تُصبحَ الشارقةُ مَنارةً حقيقيةً للعلمِ والمعرفةِ، ونسألُ اللهَ تعالى أن يُسدِّدَ خُطانا لنبنيَ على مُنجزاتِنا منجزاتٍ أخرى جديدة).

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قبل ذلك قد تسلم رمز تنصيب العاصمة العالمية للكتاب من كل من إرنستو أوتون راميرز، مساعد المدير العام لشؤون الثقافة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وماركوس بولاريس نائب وزير الشؤون الخارجية باليونان، والسيدة فيونا آندريكوبولو، مستشار الاتصال والعلاقات العامة لعمدة مدينة أثينا، وعضو اللجنة التنظيمية لأثينا العاصمة العالمية للكتاب 2018، إيذاناً ببدء احتفالات الشارقة بنيل هذا اللقب والتي تستمر لمدة عام كامل، تحت شعار (افتح كتاباً تفتح اذهاناً).

وشهد صاحب السمو حاكم الشارقة العرض الفني الخيالي الأضخم من نوعه (ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير)، الذي أنتجه مسرح المجاز  بالمكتب الاعلامي بحكومة الشارقة ليكون مستهل احتفالات الشارقة بحصولها على لقب (العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019).

ويروي العرض فصلاً جديداً من مسيرة معارف وحضارات العالم، حيث قدم لوحات إبداعية مباشرة وبصورة حية وبثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية، صاغتها إبداعات ممثلين ضمن تشكيلة فريدة ومتنوعة من الفنون قدّمها محترفون من مختلف أنحاء العالم.

ويقدم العرض حكاية شهرزاد التي طلبت من زوجها شهريار أن يجمع أبناءها الأميرة فيروز، والأميرين: أمين، وقادر، حيث توزع عليهم لفائف جلدية تحمل كل واحدة منها مهمة بجلب شيء محدد، لتكشف لهم بعد إنجاز المهمات بنجاح عن سر الحكايات التي روتها، وتقدم لهم خلاصات حكمتها ومعرفتها.

وخلال الحفل ألقى إرنستو أوتون راميرز، مساعد المدير العام لشؤون الثقافة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، كلمة استعرض فيها إنجازات وجهود إمارة الشارقة في مختلف المجالات الفكرية والمعرفية والتي تمس مختلف الجوانب الحياتية كالاقتصاد والتراث والآداب والفنون وغيرها، والتي خولتها لنيل اللقب.

وتطرق في كلمته عن ملف إمارة الشارقة الذي قدم للحصول على هذا اللقب وكيف أنه وجد فيه اهتماماً حقيقياً بالكتاب والكُتّاب، قَل أن تلقى مثيلة في العالم.

وحضر انطلاق احتفالات الشارقة بنيل لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019 إلى جانب حاكم الشارقة كلٌ من سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني في دبي، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين رئيس اللجنة الاستشارية لاحتفالات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب، والشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس هيئة الوقاية والسلامة، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، والشيخ سلطان بن عبد الله آل ثاني مدير دائرة الطيران المدني، والشيخة نوّار بنت أحمد القاسمي مدير التطوير بمؤسسة الشارقة للفنون، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة أعضاء المجلسين التنفيذي والاستشاري لإمارة الشارقة، وجمع غفير من المدعوين والإعلاميين  والصحافيين مت جميع انحاء العالم.

Rate this item
(0 votes)
Read 152 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001