الأخبار
Time: 9:15

المزارعون: أزمة العطش والآفات تهدد المحاصيل وسعر التركيز لا قيمة له Featured

الثلاثاء, 09 تشرين1/أكتوير 2018 06:30

الجزيرة:حسين سعد

دق مزارعون بمشروع الجزيرة والمناقل وسط السودان ناقوس الخطر بسبب إستمرار أزمة العطش الخانقة التي ضربت مساحات واسعة من المحصولات الزراعية. ووصف المزارعون أزمة بالمهدد للعروة الشتوية. وقلل مزارعون من سعر تركيز محصول القمح الذي حددته الحكومة بمبلغ (1800) جنيه للجوال بسبب إرتفاع التكلفة.

وأكد القيادي بتحالف مزارعي الجزيرة والمناقل أحمد عبد الباقي من مكتب شندي أن إنخفاض المنسوب المائي أثر على الزراعة بصورة كبيرة، وقال (الآن أصبحت المحاصيل مهددة بالتلف وضعف الانتاجية). وذكر أنهم زرعوا محاصيل العروة الصيفية من ذرة وفول وخلافه، إلا أن إنعدام المياه وقلتها بسبب تزايد الطمي والحشائش الموجودة بالقنوات أدى لعدم وصولها للحواشات، مما جعل البعض مهدداً بالخروج من الموسم الصيفي.

وأشار عبد الباقي عودة المزارعين إلى ري المحصولات بالطلمبات. وقال (ترعة الرهيد وحدها بها 12 طلمبة). واوضح أنهم حضروا اجتماعا كبيرا بقسم الهدى الاسبوع الماضي طروحوا من خلاله مشاكلهم الى قيادات المشروع الادارية والفنية. وذكر أن الإجتماع استغرق وقتاً طويلاً طرحت خلاله الحقائق للجهات المختصة، لاسيما أزمة العطش التي تضرر منها المزارعين كثيراً.

  ومن جهته، قال المزارع إدم جبارة بترعتي الشقائق وأبو وافي بمكتب الترابي (معاناتنا كبيرة بسبب العطش وغالبية المزراعين لجأءوا لري محصولاتهم الزراعية عبر ايجار الطلمبات)، وأضاف (هذه تكلفة مالية جديدة  في ظل الأوضاع الاقتصادية وارتفاع تكلفة المعيشة).

وأكد القيادي بتحالف المزارعين جاد كريم حمد الرضي أن الأوضاع بمكاتب الترابي وأم دقرسي والمعيلق لا تختلف كثيراً، عن باقي أجزاء المشروع، مما أدى إلى خروج مساحات كبيرة من دائرة الانتاج  بسبب العطش.

وأشار جاد كريم إلى الشكاوى العديدة التي دفع بها المزارعين للمسيولين عن الري، ولكن دون استجابة، وأكد أن المسؤليين غير موجودين بالحقل، وقال (جمعيات أصحاب الانتاج الزراعي والحيواني لا وجود لها على أرض الواقع)، وانتقد عبد الباقي عدم وجود رقابة إدارية صارمة من قبل الجهات المختصة، وقال إن سيقان القطن من العام الماضي لم تتم ازالتها في العام الحالي، لذلك من المرجح أن تكون سبب رئيسي في انتشار الآفات الزراعية مثل (البق الدقيقي والدودة الافريقية).

وفي حديثه حول محصولات العروة الشتوية، أكد جاد كريم إرتفاع عمليات تحضير الأرض حيث تبلغ تكلفة تحضير (4) أفدنة بالدسك (الهرو) (1200) جنيه، والدسك ثلاثة صاجة (1500) بينما تبلغ قيمة جوال السماد ماركة الداب زنة 50 كيلو (1600) جنيه. وذكر أن زراعة (4) أفدنة الى تحتاج إلى ستة جوالات سماد ماركة اليوريا قيمة الواحد (850) جنيه، وقارن بين أسعار مدخلات الإنتاج وسعر التركيز الذي اعلنته الحكومة مؤخراً والبالغ (1800) جنيه.  وقال (هذا المبلغ لا قيمة له). وأوضح الجهات التي وضعت تلك الزيادة المالية في سعر التركيز لم تدرس الواقع  جيداً بل عملت من اجل كسب سياس. ووصف المزارع  بمتكب أم دقرسي عبد الفتاح أحمد ننه  تكلفة التمويل لمحصول القمح بأنها عالية جداً.

Last modified on الثلاثاء, 09 تشرين1/أكتوير 2018 06:52
Rate this item
(0 votes)
Read 86 times

Albaraka Ad 323px

 

 

sarmag

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001