الأخبار
Time: 7:13
اخر تحديث:24-11-17 , 07:13:18.

الطاعون... طقس اعادة دفن الموتي و التغير المناخي Featured

الأحد, 05 تشرين2/نوفمبر 2017 08:14

بقلم د. رانيه محمد حسن بليلة*

تشهد مدغشقرحالياً وباء طاعون غير مسبوق حيث انتشر بمدنها و قراها مصيباً حوالي 1554 شخصاً ومؤدياً لوفاة 124 منهم حتي الان. هذا و قد صرح الناطق الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية طارق جازاريفيك بان هذا الطاعون "لم نشهد مثله من قبل". اغلقت المدارس و اماكن التجمع بمدغشقر و لكن لا زال الوباء ينتشر.

 

ما هي الاسباب؟ و هل سيصبح وباءاً عالمياً مثل ايبولا؟

نبدأ أولاً بتعريف مرض الطاعون، تسببه باكتيريا من نوع يارسينيا (Yersinia pestis) و تنقلها البراغيث التي تعيش على الفئران.

للطاعون ثلاث انواع: النوع المسبب لاورام الغدد اللمفاوية (Bubonic ) وهو الاكثر انتشاراً، ويتنقل عبر عضة برغوث أو حيوان مصاب والنوع الذي يسبب تعفن الدم (Septicemic)، الذي بسببه تمت تسمية الداء بالموت الاسود في اوروبا القرن الثالث عشر، عندما تسبب بوفاة 50 مليون شخص باوروبا وآسيا والنوع الثالث وهو الاخطر ويسبب التهاباً رئوياً وينتقل بالتنفس من شخص لآخر ويسمى (Pneumonic). جميع الانواع يمكن ان تتحول للنوع المسبب لتعفن الدم.

جميع انواع الطاعون المذكورة يمكن علاجها بالمضادات الحيوية ان تم اكتشافها مبكراً. الطاعون مستوطن بمدغشقر ويصيب حوالي 600 شخص سنوياً.

ما هو المختلف في هذا الوباء؟

عدة اشياء:

1. النوع الثالث، الذي ينتشر بين البشربالتنفس هو السائد حالياً.

 2. نوع الباكتيريا الفتاكة المسببة لهذا الوباء والقاتلة ان لم تعالج خلال 24 ساعة.

3. المرض انتشر في المدن المدغشقرية

والاخطر من ذلك التنبؤ بانتقال المرض لـ(9) دول (5) منها بافريقيا و(3) تعتبر من دول الجوار السوداني.

الدول المرجح انتقال المرض لها حسب منظمة الصحة العالمية هي: (اثيوبيا، وكينيا، وجنوب افريقيا، وموزمبيق، وتنزانيا، وموريشيس، وريونيون، وسيشيل، وكوموروس).

أسباب الاختلاف؟؟

يعتقد غالبية المتخصصين ان هنالك علاقة وطيدة بين الطقس الجنائزي (Famadihana )، الذي يتمثل في اخراج جثث الاقارب والباسهم ازياء جديدة والرقص معهم على صوت الموسيقى ثم اعادة الدفن كتكريم للميت وانتشار هذا النوع من الطاعون حالياً. يقام هذا الاحتفال مرة  كل سبعة اعوام.

 

 

 

  

الطقس الجنائزي (Famadihana ), مصدر الصور AFP

                                                                                                                                                                                                                                                                                البعض الاخر يرى رابطاً قوياً مع تغير المناخ في ظاهرة (Godzilla) المرتبطة بالـ(El Niño)، الذي حدث في 2016 والذي أدى لتسخين مياه المحيط اكثر من المعتاد واحتراق الغابات، مما أدى لنزوح الفئران لمناطق سكن البشر.                                                                                                                                                                        

  ظاهرة النينو و علاقتها بوباء الطاعون الحالي

 

الجدير بالذكر ان الموت الاسود الذي قتل ثلث سكان اروبا خلال القرن الثالث عشر سببه الطاعون المسبب لاورام الغدد اللمفاوية و الذي تحول للنوع المسبب لتعفن الدم مؤدياً لاسوداد الاطراف.

ما يعنينا بشدة هنا امكانية وصول عدواه للسودان عبر الدول المحتمل وصوله لها. هل نحن جاهزون لمحاربة وباء بهذه الدرجة من الخطورة؟

* متخصص بعلم الامراض المعدية و امراض المناطق الحارة, كلية العلوم, جامعة الخرطوم

Last modified on الأحد, 05 تشرين2/نوفمبر 2017 08:50
Rate this item
(0 votes)
Read 402 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001