الأخبار
Time: 7:11
اخر تحديث:24-11-17 , 07:11:27.

وزير الاعلام بجنوب السودان مايكل ماكوي: الحدود المتفق عليها مع الخرطوم (20%) وليس (80%) Featured

الإثنين, 06 تشرين2/نوفمبر 2017 15:25

ممثل جنوب السودان في مفوضية الحدود، وزير الاعلام الجنوبي مايكل ماكوي، قال عقب ختام مباحثاته مع وزير الدولة برئاسة الجمهورية الرشيد هارون بالقصر الجمهوري (إن الحدود المتفق عليها بين السودان وجنوب السودان (20%) وليس (80%)).

حوار: عمرو شعبان        

*لماذا تتصف دوما زيارات الرئيس سلفاكير الى الخرطوم بالحساسة والمهمة؟أولا زيارة الرئيس سلفاكير بهذا المستوى العالي جدا من التمثيل الهدف منه توصيل رسالة للسودان وشعبه، بأنه رغما عن الخلافات الماثلة الا أنها تمثل (سحابة صيف وعدت)، وأنه لابد من ان نعيد النظر في علاقتنا بالبناء والتحسين..

*هل يعني ذلك أن الماحاثتا قضت على الخلافات؟

الخلافات ربما تكون موجودة ولكنها لا تؤثر بصورة جذرية على البلدين، وبالتاكيد استقلال جنوب السودان لا يعني أن الشعبين انفصلا، وأنما شعب واحد في بلدين.. لذلك لابد من تحسين العلاقات بين الدولتين ليعيش الناس في سلام وامان.

*ماذا عن المحاثات.. كيف سارت والى ماذا توصلت؟

بوصول وفد المقدمة والانخراط في المباحثات، فإننا نسير في الطريق الصحيح وكل الاشياء على مايرام.. اللجان بكلياتها كلجنة البترول واللجنة المالية والحدود والامنية والخدمة العامة، كل اللجان التي كونت بموجب اتفاقية التعاون المبرمة في 2012م بدأت عملها منذ 29 أكتوبر وتكاد تكون انتهت من أعمالها، وتنتظر فقط الرئيس سلفاكير ميارديت حتى تبدأ الاجتماعات الرسمية وبعدها اجتماعات الجلسة المشتركة وبعدها اجتماع (ون تو ون)، وبهذه الطريقة نكون انهينا المشاكل العالقة..

*لكنها ليست المرة الاولى التي تحضرون ويأتي الرئيس سلفاكير وتجتمع اللجان.. فما المختلف هذه المرة؟

طبعا الرئيس سلفاكير لم يحدث أن جاء على راس وفد بهذه الضخامة والمستوى..

*ما المختلف اذا بخلاف الوفد؟

المختلف أن اللجان التي جاءت تضم حوالي 70 ما بين وزراء ومستشارين للرئيس وفنيين على مستوى عالي.. مثل مدير عام شرطة جنوب السودان، ووزير الدفاع الجنوب سوداني، كل القيادات بما في ذلك وكلاء وزرارات، وكل ذلك لا يعني شيء بقدر ما أنه يعني جدية حكومة جنوب السودان في المحادثات الحالية، واننا جئنا بالكامل لنعطي السودان انطباع الجدية ونتمنى أن تستمر المحادثات وان يتم تنفيذ ما يتوصلون اليه.

*اربعة من جملة 10 معابر هي التي تم اقرار فتحها بين البلدين.. ألا ترى أن العدد يشير الى أن المحادثات لم تحقق الطموح المرجو؟

فتح معبر ليس أمرا يتم أنجازه بين ليلة وضحاها، عندما تبدأ لا تبدأ كبيرا وأنما صغيرا ثم تكبر الى أن تغطي كل المعابر.. واصلا الاتفاق كان لثماني معابر، لكن الـ(8) معابر لا يمكن فتحها في آن واحد، لذا اللجنة الامنية قالت بفتح (4) معابر ويتم تاسيسها وبعد ذلك نبدأ في فتح المعابر الاخرى.

لذلك عندما تقول بأنك ستبدأ بالمعابر كلها في توقيت واحد يعني ذلك أنك غير جادي.. أما اذا كنت جادي فذلك يعني ان تبدأ بواحد وبعد أن تنتهي تتجه الى الآخر وهكذا بهذه الطريقة تستطيع التنفيذ. لذلك اللجنة اتفقت على اربعة معابر وهم جاديين وستنفذ، وسيتم فتح المعابر خلال هذا الصيف.

*اذا لن يتم حتى فتح المعابر فورا؟

المنطقة الحدودية المشتركة اصلا تتاثر بفصل الخريف باستثناء بعض المناطق كطريق جودة الرنك، بينما توجد مناطق اخرى تغلق في الخريف، وبعد ذلك الى اربعة اخريات وهكذا.

*انت لم تحضر كوزير للاعلام ولكن كرئيس جانب بلادك في مفاوضات مفوضية الحدود.. فهل تم الاتفاق على ما أختلف حوله سابقا؟

حقيقة الملف العالق الى اليوم هو ملف الحدود، لأن هناك أشياء فنية لم تتضح بعد كلجنة، اللجنة الاولى التي قامت بالتقرير جاءت بتقرير عن انه تم الاتفاق على (80%) وتبقى (20%). ولكن عندما ذهبنا الى ارض الواقع وجدنا ان العكس هو الصحيح أن المتفق عليه هو (20%) وغير المتفق عليه هو الـ(80%).

وهذا ما كنا نناقشه طيلة هذا الوقت، وأخيرا أتفقنا على أن نضع المسئولية للجنة ترسيم الحدود لكي تستطيع عمل تقرير وتستفيد من التقرير السابق، وأن تمنحنا الصورة الحقيقة للمناطق المتفق عليها..

*بعد الاتفاق سيتم الترسيم فورا؟

اذا اتفقنا تظل مشكلة أخرى خصوصا في تلك المناطق المتفق عليها حاليا أي الـ
(20%) إذ لم يتم تخطيطها لأنها فيها تمرد كان في النيل الازرق أو جنوب كردفان، بالتالي لا يمكن ارسال لجاننا لوضع الحجر على الحدود ما لم تكون أمنة حتى لا يتعرض الفنيين لأذى..

*وكيف يمكن حسم ذلك اذا؟

هذه من الأمور الاساسية التي بموجبها يأتي الرئيس من أجلها في هذه الزيارة، أي كيفية نجعل الحدود مفتوحة، ونغلقها في وجه العناصر المناهضة للطرفين.. وسنعمل خلال هذه الفترة الـ(بفر زون) المنطقة العازلة الممتدة لـ20 كيلو في الجانبين وسيكون فيها مرور حتى لا يكون بها مجموعات متحركة من السودان الى الجنوب أو من الجنوب الى السودان، لذلك الزيارة لها اهداف كبيرة، وبالتالي اذا استطعنا تامين الحدود سنبدأ التخطيط في المناطق المتفق عليها ، في ذات الوقت نواصل في المحادثات حول المناطق المختلف حولها..ىوبالطبع الحدود بين البلدين من أطول الحدود في العالم وتمتد الى 2100 كيلو متر، حتى وان كنا متفقين عليها لا يمكننا أن نخططها كاملة في زمن قصير، وخاصة أن هذه الحدود تقع في المناطق المتخلفة بين البلدين، وعندما ينزل فيها المطر لا يمكن للجنة أن تعمل اي شيء.. لذا اذا اتفقنا سيكون العمل محصور في زمن الصيف ويقف في الخريف ثم يتواصل مرة أخرى. لذلك نتوقع أن يأخذ كل ذلك زمن، المهم ان نتفق على الحدود..

*الزيارة استبقتها تصريحات قوية للنائب الاول تعبان دينق.. فهل يمكن لجوبا تنفيذ ذلك؟

تصريحات النائب الاول تؤشر الى جدية حكومة جنوب السودان، للتوصل الى حلول في كل الملفات والامور العالقة، لذا تصريحات تعبان في محلها وما يثبت ذلك وصول هذا الوفد عالي المستوى، حتى يمكن حل المشاكل العالقة بين البلدين..

*جوبا تعاني من ازمات وقود وكهرباء وبرغم ذلك يزور الخرطوم وفد كبير.. فما مدلول ذلك في هذا التوقيت؟

بالطبع وكما تعلم أن الحالة الاقتصادية تعبانة، وهو جزء لا يتجزا من العالم، فإذا كانت الدول الاخرى مــتأثرة فلابد أن الجنوب يكون اسوأ لأنه يعيش في حرب وبالطبع ما يقود لانهيار الحالة الاقتصادية، في مجهودات ومن اسباب الزيارة على راس الوفد هو أن نجلس في السودان ونناقش كيف نساعد انفسنا ، لأن مشكلاتنا في الدولتين لا نريد أن يحلها غيرنا بل تحل بيننا.. لذلك جئنا ونريد حلول لهذه المشاكل كلها، ومن ضمنها الاقتصاد والامن، ونحن نعلم ان السودان يأوي بعض العناصر المتردة على حكومة جنوب السودان وتم تسكينهم ونحن (شفناهم)، وهم موجودين في العاصمة ، ونريد أن نعرف سسبب ذلك.

*في اللجنة الامنية الم تناقشوا ذلك؟

طبعا نوقشت ولكن في لجنة الامن. وستكون من الاشياء التي ستظهر بين الرئيسين.

*ما هو تصورك لدور السودان في دعم العملية السلمية بالجنوب عقب رفع العقوبات عنه؟

أولاً مبرووك للسودان وشعبه، رفع الحظر والعقوبات، واتوقع سيكون في روح جديدة تجعل حكومة السودان تتدخل ف حل المشاكل الاقليمية .. خطوة كبيرة ومقدرة ، وسيفتح السودان للباب أمام الاستثمارات وينتظرها مجهود.. بالنسبة للخرطوم دوره ينطلق من اننا شعب في دولتين، بالتالي أتوقع أنها بدلا من ـايد طرف من الاطراف سيدخلوا للتوسط لنصل لحلول بدلا عن الصراع والتناحر ويكونوا حلقة وصل ويقربوا وجهات النظر لارجاع السلام الى الجنوب..

*دوما تتهمون الاعلام السوداني بالانحياز للمعارضة الجنوبية في حين ان الوقائع بغياب صوت حكومة جنوب السودان في الاحداث والقضايا بل ويتعذر الوصول له؟

الحقيقة أنه لا صوت غائب ولا يتعذر ذلك، وانما انتم الذين لا تريدون سماع صوتنا، واذا كان هناك أتهام ضدكم وذلك لأنكم في صحفكم على سبيل المثال تقولون اشياء ريبة ففي يوم 17 اكتوبر أو قبله لا اذكر، تحدثتم في الخرطوم عن انقلاب في جوبا بقيادة دينكا بور، وانا شخصيا رئيس مجتمع دينكا بور، فكيف لأيا من دينكا بور يستطيع عمل انقلاب بدون علمي؟ وهذا السبب في وضع عدم الثقة .. المفترض الالتزام بالقواعد بدلا من إحداث حالة من الالتباس والارتباك.

*بحكم تاثير ما يحدث في جوبا على الخرطوم.. يكون هناك سعي حثيث للحصول على حقائق الوضع ويكون الوحيد المتاح هو المتحدث باسم الرئاسة فقط؟

لم يحدث في يوم من الايام أنني لم ارفع هاتفي للصحف، وهاتفي بذات الرقم منذ 2005م عندما جئت للجنة الدستورية في الخرطوم، وبعد الاستقلال غيرنا فقط الكود.

*منذ بروز تقرير امريكي عن فسادك، لم تعد تبرز في الاعلام برغم أنك المتحدث الرسمي بل ولم تظهر في مؤتمر النفط الجنوبي؟

ابان مؤتمر النفط كنت مشغولا بمهام أخرى.. لكنني لم أقلل الظهور الاعلامي بسبب أي تهديد أو تخويف من اي طرف، وانا أتحدث بلسان الحكومة ولي الحق في أن اقول الكلام الذي يمثل رايها وموقفها بالتالي سواء كان الامريكان أو اي طرف أخر يتحدث عن أنني أتحث غير مخول بالحديث فهذا شأنهم، ولم أسكت بتاتاً.. المشكلة هي أنني عندما أتحدث لا يصل، لذا اظهر في تلفزيون وإذاعة جنوب السودان ، لكن في غيره حديثي لا يعرض، بالتالي من جانبنا نحن غير مقصرين..

*وكيف ستتعامل مع العقوبات التي اعلنتها الادارة الامريكية في مواجهتك؟

سواء قالت ذلك أو لم تقل، ليس لدي شيء في أمريكا، وليست حريصا عليها، وذهبت اليها مرة واحدة في حياتي وكنت مرافقا للرئيس سلفاكير في 2008م فقط.. وعندما يقولون انني ممنوع من دخولها فأنا لن أذهب اليها. أما بالنسبة لاتهامي بأموال، فأنا لا املك امولا، انا واثق من نفسي تماماً، وما املكه القليل من الابقار بتزويج بناتي.. اما أموال في الحسابات والبنوك فأنا لا أملك ذلك.. وعندما سمعت ذلك قلت اذا هناك من يهرب نقودا باسمي فأخبروني..

 *كثيرون لاحظوا منعهم من زيارة ضريح د.جون قرنق إلا باذن من وزارة الاعلام، الامر تم تفسيره عن أتجاه جوبا لمحاولة محو صورة قرنق من ذاكرة الشعب الجنوبي.. ما حقيقة الامر؟

أولا نحن لا نستخرج اي تصاريح للزيارة.. فقط يتم ابراز البطاقة.. وزيارة ضريح الراحل غير ممنوعة بتاتا بل هو مفتوح للجميع. كما أن قرنق لا ينسى.. لكن ما تم غير سليم بتاتا، كما أن الضريح تحت صلاحيات رئاسة الجمهورية والحرس الموجود هناك يتبع للحرس الجمهوري.

Rate this item
(0 votes)
Read 94 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001