الانقلابيون وادمان الفشل

الانقلابيون وادمان الفشل

قضية
احمد خليل
الانقلابيون وادمان الفشل
اثناء الفترة الانتقالية كان يخرج علينا في الاعلام كل من الانقلابي والداعامي بتصريحات فشل المدنيين ويكيليون كيلهم ويتندرون على المدنيين في السلطة ولان هم كما صور لهم شيطانهم بانهم الحل وان رفاهية المواطن السوداني بين ايديهم لانهم اولياء الله في الارض لا ياتي الباطل منهم .
اقل من شهر ويكمل انقلاب البرهان عامه الاول ومازال الفشل قائم لم نرى منهم اي حل لاي مشكلة لا استقرار التيار الكهربائي لا انسياب مياه الشرب ولا زيادة في الإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي بل حتى النجاحات التي تحققت ايام حكومة المدنين فشل الانقلابي في المحافظة عليها راينا كيف فشلت الحكومة في شراء القمح من المزارعيين بل الفشل في كل شي انهم افشل من الفشل ذاتو بل الفشل يخجل منهم .
يحمل الفاشل والفلول الفشل الى رفض القوى السياسية وهنا اقصد القوى الحية الموجودة في الشارع الى التوافق وكيف الى ذلك سبيلا بعد ان خرج الجيش من السياسة وهل كلام الفاشل حقيقة ولا مناورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.